وفد من النضال الشعبي يلتقي السفير التونسي لبحث العلاقات الثنائية

تابعنا على:   18:59 2019-11-03

أمد/ رام الله: التقى وفد من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، يوم الأحد، مع السفير التونسي لدى دولة فلسطين الحبيب بن فرح لبحث العلاقات الثنائية بين الطرفين، والتهئنة بالانتخابات التونسية الرئاسية والتشريعة التي جرت في جو من الديمقراطية والنزاهة، في مقر السفارة التونسية برام الله.

وجرى ذلك، بمشاركة سكرتير دائرة العلاقات الوطنية والسياسية عضو المكتب السياسي فضل طهبوب، وعضوي اللجنة المركزية للجبهة نصرة قبلاني، ومراد حرفوش.

وأشاد الوفد، بعمق العلاقات الثنائية التي تربط البلدين، متمنياً ديمومة التنسيق والتواصل بين فلسطين وتونس، مؤكداً على أن الشعب التونسي والفلسطيني تربطهم علاقات متينة، ومتكاملة فيما يتعلق بالقضايا الوطنية والعربية.

وأشار الوفد، أن ما جرى في تونس من انتخابات ديمقراطية ارست قواعد الحياة الديمقراطية والسياسية والاجتماعية، وفتح المجال امام الشباب والمكونات السياسية لكي تخوض الانتخابات، وأن تضخ دماء شابة وجديدة في الحياة السياسية، وهذا مؤشر على حالة التغير الايجابي والثقافة الديمقراطية لدى الشعب التونسي.

ولفت الوفد، إلى أن الأراضي الفلسطينية تتجه في المرحلة القادمة الى انتخابات عامة لتجديد الشرعية لمؤسسات النظام السياسي الفلسطيني، لتكون مدخلاً جدياً لإنهاء الانقسام وطي هذه الصفحة من مسيرة شعبنا، بالإضافة إلى فتح المجال أمام الشباب لكي يمارسوا حقهم الدستوري والديمقراطي من خلال المشاركة في الانتخابات، والتداول السلمي للسلطة.

من جانبه، أكد السفير بن فرح على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيداً بالمواقف الوطنية التي تربط الشعبين، مشيراً إلى أهمية تواصل اللقاءات والتشاور في القضايا التي تخص البلدين.

وشدد على أن تونس قيادة وشعبنا يقفون داعمين ومؤيدين لحقوق الوطنية الفلسطينية، حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.