منسق اليسار الموحد الاسباني يطالب حكومته باستدعاء سفير اسبانيا في إسرائيل للتشاور

تابعنا على:   07:51 2014-07-13

 أمد/ مدريد : وجه المنسق الفدرالي لاحزاب اليسار الموحد في اسبانيا كايو لارا (عضو البرلمان الاسباني ) رسالة الى رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي (الحزب الشعبي الحاكم ـ  يمين) يحث فيها الحكومة الاسبانية على مطالبة اسرائيل بالوقف الفوري لعدوانها على الشعب الفلسطيني وقصفها الاجرامي الذي يستهدف المدنيين الفلسطينيين وطالبه فيها باستدعاء السفير الاسباني للتشاور، وفي نفس الوقت اشار في رسالته الى ان احزاب اليسار الاسبانية تعتبر انه من غير المقبول ان يبقى الاتحاد الاوروبي على تعامله مع اسرائيل  كدولة ذات افضلية في الاتفاقيات التجارية الموقعه معها، خاصة ان اسرائيل تنتهك بشكل دائم حقوق الانسان والقانون الدولي.

وفي رسالته المطوله الى الحكومة الاسبانية ورئيسها اعتبر كايو لارا ان جرائم استهداف المدنيين من قبل حكومة اسرائيل يعتبر رد دموي غير متكافئ وغير مقبول من اسرائيل على الاحداث الجارية خاصة منها ما يتعلق باطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

واعتبر ان كل هذا يؤدي الى توسيع دائرة العنف في المنطقة،  هذا العنف الذي راح ضحيته حتى الان اكثر من ١٠٠ شهيد ومئات الجرحى من المدنيين الفلسطينيين.

واضاف كايو لارا في رسالته انه من غير المقبول ان تلتزم الحكومة التي يرأسها الحزب الشعبي الصمت وكذلك دول الاتحاد الاوروبي امام ما يحدث من جرائم وانها ما زالت تعتبر اسرائيل على قائمة الدول ذات الافضلية في التعاملات التجارية مع دول الاتحاد الاوروبي، قائلا : اننا في مختلف الاحزاب والقوى اليسارية التي نمثلها نطالب الحكومة بالاسراع في وقف اتفاق التجارة مع اسرائيل نظرا لإنتهاكاتها المستمرة للبند المتعلق بحقوق الانسان في هذه الاتفاقيات،  واضاف في رسالته: اننا نطالب حكومة راخوي باتخاذ موقف جدي واصدار بيان يدين العدوان  كل هذه الانتهاكات ونطالب حكومة مونكلوا (مقر الحكومة في مدريد)  ايضا باستدعاء سفير اسبانيا للتشاور، وهوابسط رد فعل على انتهاكات اسرائيل.

وفي وقت سابق التقى بالامس وفد من مجلس السفراء العرب الذي ضم عميد السلك الدبلوماسي العربي المعتمد في مدريد سفير جمهورية الجزائر السيد محمد الحناش، وسفير فلسطين كفاح عودة، وسفير جمهورية مصر العربية أيمن زين الدين، وسفير الجمهورية اللبنانية شربل عون وسفير الجمهورية اليمنية مصطفى نعمان والقائمة باعمال بعثة الجامعة العربية في مدريد سعاد ضو، بالسيد غونثالو دي بينيتو سكرتير الدوله الاسباني للشؤون الخارجية وذلك في مقر الوزارة بمدريد من اجل اطلاعه على تطورات الاوضاع في فلسطين بعد استمرار العدوان الاسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني سيما وان هذا التصعيد يطال المدنيين العزل، ويعتبر رد غير متكافئ وغير متوازن مع ما تدعيه اسرائيل، ونتيجة له يسقط  عديد الضحايا من السكان المدنيين العزل، في انتهاك صارخ لكل المواثيق الدولية خاصة اتفاقية جنيف الرابعة، وابلغون ان عدد الشهداء وصل الى اكثر من ١٠٠ شهيد ومئات الجرحى، وحجم التدمير والاستهداف للبيوت ودور العبادة والمدارس والطرق فاق كل تصور. اطلع الوفد السيد بينيتو كذاك على سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها اسرائيل ضد الفلسطينيين منذ فترة طويلة، مطالبن اسبانيا بالتدخل الفوري من اجل ايقاف هذا العدوان ومطالبين في نفس الوقت بالعمل مع كافة دول المجتمع الدولي خاصة ضمن الاتحاد الاوروبي من اجل تأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني الذي يتعرض للابادة بشكل ممنهج.

وطالبوه بضرورة ان تصدر اسبانيا بيانا قويا يدين العدوان ويدعوالى وقفه فورا، والابتعاد عن سياسة مساواة الجلاد بالضحية خاصة فيما يتعلق باللغة التي يتم استخدامها من قبل بعض الدول عندما تدعي في بياناتها ان (اسرائيل تدافع عن نفسها....؟؟؟)،  واضاف الوفد ان مثل هذه السياسة هي التي تشجع اسرائيل على التمادي في عدوانها والافلات من العقاب نتيجة جرائمها التي يذهب ضحيتها من المدنيين والاطفال والنساء وان اسرائيل تشعر بانها تكافئ بدلا من ان تعاقب على كل هذه الانتهاكات للقانون الدولي وحقوق الانسان واتفاقيات جنيف حول ضرورة حماية المدنيين في اوقات النزاعات، اسرائيل عل عكس ذلك تقوم بقتل المدنيين.

 

من جانبه اشار السيد بينيتو لوفد السفراء العرب ان اسبانيا تتابع بقلق ما يجري وانها ستعمل مع باقي دول الاتحاد الاوروبي من اجل الوصول الى حل تفاوضي للنزاع وان اسبانيا تؤكد على مواصلة دعمها للقضية الفلسطينية وتطالب مختلف الاطراف بضبط النفس والعمل على اعادة اطلاق العملية السياسية.

وفي ختام اللقاء شكر وفد السفراء العرب السيد بينيتو على استقبالهم معتبرين ان اسبانيا بلد صديق وبسياسته المتوازنة ممكن ان يفعل الكثير مع باقي الشركاء الاوروبيين  لصالح التوصل الى اقامة سلام عادل وشامل في المنطقة والمساهمة في الضغط على  اسرائيل من اجل وقف عدوانها وانتهاكاتها لكل الاعراف والمواثيق الدولية.

 

 

 

 

اخر الأخبار