في حال التأكد من تزوير النتائج.. رئيس بوليفيا "موراليس" يوافق على جولة ثانية من الانتخابات

تابعنا على:   10:29 2019-10-27

أمد/ سوكريه- وكالات: أبدى الرئيس البوليفي "إيفو موراليس" يوم الأحد، موافقته على إجراء جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية في حال تم التأكد من حصول أي تزوير لنتائج الجولة الأولى، التي أكدت فوزه.

وفي كلمة أمام مؤيديه بمدينة كوتشابامبا، دعا موراليس الولايات المتحدة والبرازيل والأرجنتين وكولومبيا، التي دعته لإجراء الجولة الثانية، لإرسال ممثليها للتأكد من نتائج فرز الأصوات الرسمية.

وقال: "دعنا نجري الفحص صوتا صوتا، وأنا سأنضم إلى العملية. وإذا كان هناك تزوير، سنعلن عن الجولة الثانية في اليوم التالي".

ودعا موراليس أنصاره للتظاهر ومحاصرة المدن التي تشهد الاحتجاجات على نتائج الانتخابات.

وكانت هيئة الانتخابات العليا قد أعلنت عن فوز موراليس في الجولة الأولى بحصوله على 47.08% من الأصوات، فيما حصل منافسه الرئيسي كارلوس ميسا على 36.51%.

وتجدر الإشارة إلى أن المرشح يحتاج إلى أكثر من 50% أو التقدم بفارق لا يقل عن 10% على منافسه للفوز في الجولة الأولى من الانتخابات.

واتهم زعيم المعارضة كارلوس ميسا السلطات بتزوير نتائج الانتخابات، وأعلن أنه سيشكل لجنة، ستدعو المجتمع الدولي إلى عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات.

ودعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الدول الأمريكية، بالإضافة إلى بعض الدول في المنطقة، هي كولومبيا والبرازيل والأرجنتين موراليس إلى إجراء جولة ثانية وأعربت عن قلقها إزاء مدى مصداقية عملية الفرز.

وأعلنت البرازيل أنها لن تعترف بنتائج الانتخابات في بوليفيا حتى انتهاء فحص نتائج فرز الأصوات من قبل منظمة الدول الأمريكية، التي دعتها سلطات بوليفيا للقيام بهذه المهمة.

من جهة أخرى، هنأت فنزويلا وكوبا والمكسيك إيفو موراليس على الفوز في انتخابات الرئاسة.

ويأتي ذلك على خلفية استمرار الاحتجاجات في المدن البوليفية منذ نحو أسبوع، حيث قام المحتجون بقطع الطرق في العاصمة لاباز كما شهدت بعض المدن اشتباكات بين الشرطة والمحتجين.