شُكرًا لكم(د. جهاد شريدة دويكات)

تابعنا على:   18:00 2014-07-12

\"شكرًا لكُم\"

\"شكرًا لكُم\"

\"شكرًا لكُم\"

شُكرًا على أوقاتكم ضاعت سدى

ما غزَّةُ الأحرارِ إلاّ لُعبةٌ راقت لكم

يا سادتي مَن نحنُ حتّى نستبيحَ هروبكم أو سكركم أو جبنكم؟

مَنْ نحنُ يا عربَ المذلّةِ والهوانِ لنستريحَ بظلِّكُم؟

مَن نحنُ حتّى نسلبَ اللّحظاتِ من أوقاتكُم؟

هل غزّةُ الشُّهداءِ تعدلُ لحظةً من لهوِكُمْ؟

ألأجلِها ولأجلِنا تتنغَّصُ الأجواءُ بينَ زعيمِهِم وزعيمِكُم؟

هذا هُراءٌ أن نكدِّرَ صفوَكُم

جيرانُكُم أحبابُكُم

هل قصفُهم أطفالَنا يكفي لرعشة جفنِكُم؟

أم حرقُهُم أكبادَنا

تشويهُهم أولادَنا

يرقى لخدشِ كؤوسِكُم؟

***

لا بأسَ إن أزعجتُكُم

فنساءُ غزّةَ في الخيامِ ولا خيامَ بأرضِكُم

لا بأسَ إن أيقظتُكُم

هذا إذا أيقظتُكُم من نومِكُم

فأبو خُضيرٍ حرّقوهُ وقطّعوهُ ومزّقوا أحشاءَهُ من أجلِكُم

هذي موائدُهُم لكم

لا تخجلوا

وتَقدّموا

هذي الموائدُ يا جياعُ لأجلِكُم

أنتم جياعُ كرامةٍ

لم تستطيعوا بلعَها

فإذا استطعتم عنوةً

لن تستطيعوا هضمَها

فتقدّموا

لا تخجلوا

فشِواءُ غزّةَ ناضجٌ من أجلِكُم

فَكَم استطَبْتُم طعمَهُ

فتقدّموا

لا تخجلوا

هذا الشِّواءُ أعدّهُ جيرانُكم

اخر الأخبار