مع تواصل الغضب الشعبي.. لبنان: دعوة لإضراب عام يوم الجمعة في مختلف المدن ومطالبات باستقالة الحكومة

تابعنا على:   12:32 2019-10-18

أمد/ بيروت: تواصلت الاحتجاجات اللبنانية في العاصمة بيروت وعدة مناطق أخرى صباح يوم الجمعة، أشعلت خلالها الإطارات المطاطية وسط الشوارع، وحمل لافتات منددة بضرائب الحكومة وأخرى تدعوها لتقديم استقالتها.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، إنّ محتجون أعلنوا الإضراب الشامل "يوم الجمعة"، وقاموا بحرق منزل النائب في البرلمان اللبناني "ياسين جابر"، وحطموا منزل النائب "هاني قبيسي"، فيما وصلت الاحتجاجات لمحيط كنيسة "مار جرجس"، وأغلقت كافة الطرق.

ووجه في سياقٍ متصل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، دعوة الى سعد الحريري لتقديم استقالة حكومته، مضيفاً "هذه الحكومة نظرا لفشلها الذريع في وقف تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد مما أوصلنا الى الحالة التي نحن فيها".

وأضاف جعجع في بيان نشرته "الوكالة الوطنية للإعلام"، "أنا أعلم مدى الجهود التي بذلها الرئيس الحريري في سبيل استدراك الوضع، ولكن الأكثرية الوزارية، ويا للأسف، كانت في مكان آخر".

وأكد، أن "أفضل ما يمكن ان يقدّمه الرئيس الحريري في هذه اللحظات الحرجة والعصيبة هو تقديم استقالة هذه الحكومة تمهيدا لتشكيل حكومة أخرى مختلفة تماما وجديدة تماما تستطيع قيادة عملية النهوض الاقتصادي المطلوبة في البلد".

ومن جهته، قال نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني، إنّ "كل الخيارات مطروحة لان الطريقة التي تدار فيها الامور ليست مناسبة للوضع المالي والاقتصادي الذي نحن نمر به اذ لا يمكننا اعتماد طرق قديمة لامور جديدة.

وجدد "حاصباني"، التشديد على ان موقف “القوات اللبنانية” من الموضوع معروف وهي دعت الى حكومة تكنوقراط، موضحا انه اذا استقال الرئيس سعد الحريري يعني ان كل الحكومة مستقيلة. كما اعلن حاصباني ان القوات مع هكذا موقف يتخذه الرئيس الحريري وستكون الى جانبه، مشيرا الى الا اجواء لديه عن مضمون مؤتمره، الا انه اعتبر ان رئيس الحكومة سيتخذ الموقف المناسب.

ودعا حنا غريب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني، قطاعات الشعب اللبناني للمشاركة في التجمعات والتحركات الشعبية، في كل المناطق اللبنانية، تحت عنوان "لا إنقاذ من دون تغيير ولا تغيير من دون مواجهة".

وقال غريب في تصريح على صفحته في "فيسبوك"، إن هذه اللحظة التي يعيشها الشعب اللبناني "لحظة تاريخية، وهي لحظة المواجهة الوطنية على امتداد الوطن، خارج الانتماءات الطائفية والانقسامات المذهية، لاسقاط هذه السلطة السياسية المنحازة صالح حيتان المال والريع"، متابعاُ "كلنا معا لبناء دولة وطنية ديمقراطية قائمة على العدالة الاجتماعية".

بدوره، حيا الحزب الشيوعي اللبناني في برجا كل المنتفضين على هذا الواقع في كل المناطق وخاصة برجا والاقليم، قائلاً: "نجدد عدائنا لهذا النظام الناهب، وندعو أهلنا إلى مواصلة المواجهة حتى تحقيق تغيير شامل في بنية هذا النظام.".

وطالب الحزب الحكومة بـ "إلغاء الضريبة على المحروقات، وتخفيض ال TVA، وفرض ضرائب تصاعدية، خاصة على الثروات الكبيرة"، إضافةً إلى "فرض ضرائب على أرباح المصارف، وفرض ضرائب على الأرباح العقارية، والتراجع عن كل الضرائب على الفقراء وأصحاب الدخل المحدود".

ورأى النائب في البرلمان اللبناني فؤاد المخزومي، "ان الحكومة يجب ان تكون بعيدة من السياسة وان تكون حكومة تكنوقراط"، مؤكدا انه "ضد الوضع السيء الذي وصل البلد اليه"، مشيرا الى ان "العالم بأسره يدرك الوضع السيء الذي وصلنا اليه لا سيما البلدان التي تهمها مصلحة لبنان".

وقال: "البلاد "اختربت" وبالتالي لا يهم من يحزن او يفرح، فاليوم نرى المسلم والمسيحي يتحدث بالطريقة نفسها".

وكشف عن اتصالات بدأت بالامس مع نواب لديهم الرأي نفسه، موضحا انه من الاساس كان يعارض على المواضيع التي انتفض الشعب عليها اليوم، ولكن الاعلام كان موجها ولا يريد ان يظهر هذه الصورة الا ان الوضع تغير اليوم".

وقُتل عاملين اجنبيين اختناقاً في مبنى اشتعلت به النيران بساحة رياض الصلح بالعاصمة اللبنانية بيروت، حيثُ نجح عناصر الدفاع المدني على سحب الجثتين واطفاء الحريق بالمبنى.

وعمّت تظاهرات شعبية مختلف المناطق اللبنانية مساء يوم الخميس، وقام المحتجون بقطع الطرق بالإطارات المشتعلة.

و أعلنت مصادر لبنانية فجراً، عن إصابة العشرات خلال تظاهرات عمّت عدة مناطق من بينها العاصمة بيروت.

وأفادت المديرية العامة لقوى الأمن اللبناني بحسب الوكالة الوطنية للإعلام"، بإصابة أكثر من 60 جريحاً من بين عناصر الأمن ومواطنين في

وفي بيان لقوى الأمن، أعلنت، ان حرية التعبير مقدسة ويكفلها الدستور ولكن هل يبرر ذلك الاعتداء على الاملاك العامة والخاصة؟" متساءلة: حرية التعبير تسمح بالاعتداء على عناصر قوى الامن الداخلي الذين سقط منهم 40 جريحاً حتى الآن؟".

وطالبت قوى الأمن الداخلي من المواطنين التظاهر برقي، وعدم اللجوء إلى الفوضى والعنف.

اخر الأخبار