الجبهة الشعبيّة بغزة تُنظّم أمسية على شرف ذكرى الـ17 من أكتوبر

تابعنا على:   10:16 2019-10-18

أمد/  

غزة: نظّمت لجنة النشاط الشبابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مساء الأربعاء في حديقة جامعة الأزهر بمدينة غزة، أمسية فنيّة ثقافيّة على شرف ذكرى السابع عشر من أكتوبر.

وافتتح الأمسية دكتور حسام أبو ستة منسق اللجنة الثقافية الأمسية بالحديث عن عمليّة الرد الجبهاوي في السابع عشر من أكتوبر، رداً على اغتيال الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى، مؤكداً على ضرورة استذكار بطولات وعمليّات الجبهة النوعيّة كحزب مُقاوم في ظل استمرار الاحتلال والصراع مع الكيان الإسرائيلي وحلفائه.

بدوره، أكّد أحمد القيق منسق لجنة الأنشطة الشبابية أنّ هذه الأمسية باكورة انطلاقة لفعاليات تُنظّمها لجنة الأنشطة الشبابية بهدف تعزيز التواصل بين الكادر الشبابي في مُختلف المناسبات الوطنيّة والأحداث المُرتبطة بالقضيّة الفلسطينيّة إن كان على الصعيد المحلي أو في الخارج.

هذا وتخلّل الأمسية ترديد الأغاني الوطنيّة ومنها أغنية "17 اكتوبر زغرد كاتم الصوت" التي لا تزال تُخلّد أسطورة الرد الجبهاوي، والعديد من الاغاني الثورية، وجرى أيضاً نقاش واسع حول تفاصيل العملية ومًجرياتها ودور مُنفّذيها.

فيما ألقى مسؤول لجنة النشاط الشبابي في الجبهة الشعبيّة أحمد الطناني، كلمة خلال الأمسية استعرض من خلالها العمليّات النوعيّة للجبهة الشّعبيّة، وصمود أسراها في سجون الاحتلال ومراكز تحقيقه أمام مُخابرات ومُحقّقي العدو، وفي مُقدّمتهم الأسير سامر العربيد في التحقيق بالرغم من الأساليب الإجراميّة بحقّه، ما أدى إلى تدهور حاد في حالته الصحيّة، مُجسداً بذلك مقولة الخالد إبراهيم الراعي "الاعتراف خيانة."

وفي ختام الأمسية جرى التأكيد على دعوة الرفاق للمشاركة في الاعتصام الأسبوعي أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة، دعماً وإسناداً للأسرى الأبطال في سجون الاحتلال، ومنهم من يخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام لتحقيق مطالبهم العادلة، وعلى ضوء ذلك جرى إطلاق وسم #اصمد_يا_رفيق لدعم أسرانا الأبطال وإبراز قضيّتهم.