نظرة في الواقع السياسي العربي !!

تابعنا على:   08:15 2019-10-18

شاكر فريد حسن

أمد/  

الواقع السياسي العربي الراهن مأزوم، ويواجه أزمات سياسية واقتصادية وانسانية، وتسوده مظاهر الفوضى والعبث السياسي، عدا عن الصراعات والنزعات الطائفية والنعرات الانفصالية العرقية والاقليمية، والشعوب العربية في حالة احباط ويأس شديدة ولامبالاة، والنظم السياسية الحاكمة عاجزة عن احداث أي تغيير مرتجى، وتحقيق أدنى صور الوحدة والتضامن مع القضايا القومية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، التي تراجعت أولويتها عند عدد من الدول الخليجية.
هنالك انتعاش للقوى والتيارات الظلامية والسلفية التكفيرية، التي تنمو في مناخات الجهل والغباء والتخلف، وتراجع الأفكار التقدمية وانحسار قوى اليسار العربية، التي بات يسمها الانتهازية والنفعية والشللية واهتزاز القناعات الايديولوجية لديها.
لقد اختلطت المعايير والأوراق، واشتبكت القضايا، وسقطت الكثير من الشعارات المرفوعة. وفي ظل المأزق التاريخي الحاضر، فإننا نحتاج، وأكثر من أي وقت مضى، لقائد وزعيم قومي وعروبي مؤمن بالأهداف السياسية التقدمية والمشاريع النهضوية التنويرية والإصلاحية، يعيد العزة والمجد والكرامة للأمة العربية، وكذلك ارساء أسس الحياة الديمقراطية الصحيحة، وتجاوز الثغرات والفجوات في المشهد السياسي العربي، التي تحول دون خلق التفاعل الحقيقي بين الدولة بمؤسساتها المدنية والمجتمع بحقائقه وتعبيراته.