كتاب جديد يكشف علاقة ترامب بــ روسيا.. وجاسوس بريطاني يتحدث عن أسرار تعود لـ 2013

تابعنا على:   20:12 2019-10-14

أمد/ واشنطن: من المقرر أن يطرح الصحفيان السابقان جلين سيمبسون وبيتر فريتش كتابا جديداً عن علاقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بروسيا، بما في ذلك سرد كيفية قيامهما بتكليف الجاسوس البريطاني السابق كريستوفر ستيل بكتابة ما يعرفه عن رئيس أمريكا، وفق ما ذكرت صحيفة الجارديان.

وأسس جلين سيمبسون وبيتر فريتش شركة واشنطن للمعلومات فيوشن جي بي إس في صيف 2015، وبدأت من ضمن أعمالها التحقيق مع ترامب وعلاقته بموسكو.

وقرر الجاسوس البريطاني ستيل، أن الكرملين كان يراقب ترامب لمدة خمس سنوات على الأقل، وأطلق عملية تجسس كبيرة ومتعددة لمساعدته على هزيمة هيلاري كلينتون.

وقال ستيل أن الروس لديهم مواد مساومة مع ترامب، وسبق وتجسسوا عليه في عام 2013 ، في أحد فنادق موسكو مع اثنين من البغايا.

ونفى ترامب هذا الادعاء وهاجم مرارا مايتم الترويج له في هذا الشأن.

بدأ سيمبسون وفريتش تحقيقهما حول ترامب لصالح مرشح جمهوري منافس، وفي عام 2016 ، تولى الديمقراطيون الأمر.

وعمل المؤلفان سابقًا في صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية واسعة الإنتشار، حيث غطوا ما قالوا إنه جريمة روسية منظمة.

ويصف الكتاب تحقيقهما حول ترامب بأنه فضيحة سياسية كبرى، ويقول الناشر بينجواين إن أبحاثهم تتبعت "مجموعة من الدعاوى القضائية وإشهارات الإفلاس عن ترامب".

أكد التحقيق الذي قاده المحامي الخاص روبرت مولر تدخلًا روسيًا في الانتخابات الأمريكية لعام 2016، لكن لم يدن ترامب.

وحتى الآن ، تجنب سيمبسون وفريتش التحدث علنًا عن عملهما والتحقيق الذي أجرياه حول ترامب في عام 2017.

وأدلى سيمبسون بشهادته أمام الكونغرس في جلسة استماع مغلقة سابقًا.

وعن الكتاب قال فريتش: "لقد حان الوقت لشرح عملنا بكلماتنا. كنا نشهد ما كنا نظن أنه جريمة قيد التقدم ويجب التحقيق فيها".

وينفي سيمبسون وفريتش أنهما حزبيان أو لديهم ضغينة سياسية ضد ترامب. أنهى المؤلفون الكتابة في سبتمبر، حيث تورط ترامب في فضيحة بشأن مزاعم حث فيها الرئيس الأوكراني على قلب الطاولة على منافسه الديموقراطي جو بايدن ، الأمر الذي أدى إلى إجراء تحقيق رسمي في الأمر.

كلمات دلالية

اخر الأخبار