في ذكرى انتصارات أكتوبر ..الأسطل: أيها العرب فلتستعيدوا سوريا إلى مقعدها في الجامعة

تابعنا على:   13:46 2019-10-12

أمد/ غزة: اعتبر الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، يوم السبت، أن تمزيق البلاد العربية من القوى الباغية لا يستغرب من القوى التي لا تدين بالإسلام فهو يحرم البغي والعدوان.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك:"تمزيق البلاد العربية من القوى الباغية لا يستغرب من القوى التي لا تدين بالإسلام فهو يحرم البغي والعدوان، واليوم يتجدد التمزيق، وهو هدف استعماري قديم للهيمنة عليها، والعجب ممن ينتسب إلى الإسلام، لكن يزول العجب إذا علمنا السبب، إنها السياسة الباغية التي تتنكر للإنسانية والدين سواءً بسواء".

وأضاف:"لا لتمزيق سوريا والبلاد العربية ونعم لعزة العروبة فهي للمسلمين والإسلام ندعو الله مخلصين اللهم وحد واعصم بكلمة توحيدك بلاد العرب ونتوجه بالدعوة الصادقة توحدوا أيها العرب أنتم قلب الأمة الإسلامية السعودية بلاد الحرمين ومصر وبلاد الشام فلسطين والأردن ولبنان وسوريا اقرأوها في سورة التين، شاء من شاء وأبى من أبى".

وأردف الأسطل:" أيها العرب في ذكرى انتصارات اكتوبر والعبور العظيم فلتستعيدوا سوريا إلى مقعدها في الجامعة تفشلوا الطامعين فيكم جميعا بلا استثناء، ملوكنا ورؤساءنا وأمراءنا في مصر العظيمة والشام الغالية والسعودية العزيزة بلاد الحرمين قبلتنا العاصمة وحيثما كنتم عزكم بالإسلام وبكم عز وهو سبيل السيادة والشرف ولا كرامة لكم اليوم ولا انتصار إلا بالإسلام الذي تحملون رحمة للعالمين والإنسانية جمعاء".

وأكد الأسطل،" أن الإسلام أكرم العرب، والعرب آمنوا به ونصروه وبلغوه، ودخلت الناس في دين الله أفواجا وهم حملته إلى قيام الساعة، ولذلك الإسلام هو سر بقائهم وقوتهم ما بقي القرآن، وبقيت القبلة، وبقيت حناجرهم تنادي للصلاة الله أكبر، ومن يسعى ليهينهم فهو المهين ولو اجتمع بالباطل من بين أقطار الدنيا".

كلمات دلالية