قوى غزة تثمن دور "أمن حماس" للتصدي للمحاولات الإسرائيلية بضرب "الجبهة الداخلية"!

تابعنا على:   15:31 2019-10-10

أمد/ غزة: عبرت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية في قطاع غزة يوم الخميس، إنّه "في سياق حماية الجبهة الداخلية ومتابعة عملاء الاحتلال، تم كشف معلومات خطيرة بين يدي أجهزة أمن حماس بغزة ، التي سلطت الضوء على هذه القضية الخطيرة، والاستهداف المنظم الذي تقوم به مخابرات الاحتلال الإسرائيلي تجاه قطاعنا الصامد، الذي بات قلعة حصينة لشعبنا.

وتحت عنوان "لا لاختراق الجبهة الداخلية " أوضحت القوى الوطنية بغزة في بيان وصل "أمد للإعلام" نسخةً عنه، ، أنّ ما ورد في بيان غرفة العمليات المشتركة ومن قبله بيان أجهزة الأمن  يلقي علينا جميعاً كقوى وطنية ومجتمعية وكافة جموع الشعب مسئولية كبيرة ويضعنا جميعاً أمام تحدٍّ صعب ومرير، لا مجال أمامنا ولا خيار إلا أن ننتصر فيه ونكسر إرادة المحتل ونفشل مخططاته.

وتابعت، إننا  في القوى الوطنية والإسلامية، نؤكد على ما يلي:

1. نؤكد على اصطفاف كافة الفصائل الوطنية والقوى السياسية والأجهزة الأمنية صفاً واحداً لمواجهة سياسة الاحتلال في اختراق جبهتنا الداخلية والمس بمقاومتنا الشريفة الباسلة وبشرائحه المختلفة.

2.  نؤكد على ما أعلنته غرفة العمليات من رفع الغطاء الوطني عن كل شخص أو جهة تتواصل مع المنسق المجرم، ونعتبر هذه الإعلان بمثابة دعوة صريحة لكل من له تواصل مع المنسق أو ضباطه للمبادرة بالإبلاغ عن هذا التواصل وقطعه فوراً.

3. ندعو أبناء شعبنا كافة،  رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً،  إلى المزيد من الحيطة والحذر وعدم التعاون مع أي اتصالات مشبوهة تردهم مهما كان مصدرها، وإلى المبادرة فوراً للإبلاغ عنها.

4. نحذر وندعو  الى عدم التعاطي مع أساليب العدو الممنهجة في الاغتيال المعنوي والنفسي والاجتماعي لشرفاء شعبنا  ومقاوميه، وندعو إلى عدم التعاطي مطلقا مع ما تبثه الصفحات المشبوهة المنتشرة هنا وهناك.

5. تدعو القوى الوطنية والإسلامية  الأجهزة الأمنية ومعها أجهزة المقاومة الأمنية إلى مزيد من الحذر، وإلى القيام بكل ما يلزم لتأمين أبناء شعبنا ومقاومته الباسلة.

اخر الأخبار