ملتقى "جسور 4" يختتم فعاليته بغزة

تابعنا على:   13:58 2019-10-10

أمد/ غزة: اختتم منتدى الشباب الحضاري في مؤسسة إبداع للأبحاث والدراسات والتدريب يوم الأربعاء أعمال ملتقى الإعلام الشبابي "جسور 4"، بدعم من بيت الصحافة - فلسطين، في فندق المتحف في مدينة غزة .

وهدف الملتقى الشبابي إلى إعداد وتأهيل وتمكين الشباب في مجال العمل الإعلامي والسياسي والريادي للمساهمة في التغيير والتطوير الحضاري وتعزيز حرية الرأي والتعبير والديمقراطية والإعلام المستقل، وتشكيل رؤية ورسالة للشباب، للاطلاع على تجارب الآخرين في مجالات الإعلام كافة، إضافة إلى تشكيل حلقة وصل ما بين الشباب الفلسطيني والإعلاميين الشباب في الدول الأخرى.

و أكد مدير عام مؤسسة إبداع ورئيس اللجنة التحضيرية نبيل اسليم، أن نهضة المجتمعات تعتمد على الثروة البشرية، مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بها ، مشيراً إلى أن الملتقى يتم عقده بشكل سنوي، موضحاً أن فكرته قائمة على تبادل التجارب الشبابية الإعلامية في المجالات كافة، لتزويد المشاركين بمفاتيح التشبيك ما بين الشباب والإعلاميين ليشكلوا خارطة الطريق أمامهم.

ومن جانبه، أوضح رئيس مجلس إدارة بيت الصحافة بلال جاد الله، أن مؤسسة بيت الصحافة تعمل على توفير حاضنة للإعلام الفلسطيني المستقل، لتعزيز حرية الرأي من خلال تطوير أداء الإعلاميين الفلسطينيين مهنياً ، إضافة إلى خلق شبكة من الإعلاميين والمثقفين والكتاب المدافعين عن حرية الإعلام وحقوق الإنسان وقضايا المجتمع.

وبين بأن مؤسسة بيت الصحافة تدعم مجموعة من المبادرات الإعلامية الشبابية كل عام، لخلق مساحة للتعبير عن وجهات النظر المختلفة، وللربط بين مختلف الإبداعات والقضايا الاجتماعية سعياً لتغيير الصورة النمطية للمجتمع.

وأشار إلى أن ملتقى " جسور4" هو أحد المبادرات النوعية التي تعمل على دعم الشباب الفلسطيني في ساحات الإعلام، متمنياً النجاح والتوفيق له، موجها الشكر والتقدير للمؤسسات التي تدعم الشباب الفلسطيني.

وتحدث ضيف شرف الملتقى الصحفي نضال المغربي  من وكالة رويترز، عن تجربته الصحفية في المجال الإعلامي، وعن بداياته، وعن الفترة الصعبة التي عايشها في عمله الصحفي خلال الفترة ما بين أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، والتي كانت بدايات الانتفاضة الأولى، مشيراً إلى أن الصحافة العربية والدولية وجهت جل اهتمامها حول الأحداث في الأراضي الفلسطينية، والبحث عن مراسلين للتغطية من أرض الميدان.

وأكد أن المراسلين في غزة خلال هذه الحقبة حملوا هم القضية الفلسطينية، وعملوا مع شبكات التلفزة خارج فلسطين، وكانوا خير رسل للقضية الفلسطينية، منوهاً أن الصحفيين في تلك الحقبة يفتقروا إلى وسائل السلامية المهنية.

ووجه نصيحة للصحفيين الصاعدين بضرورة التميز في الحقل الإعلامي مع المحافظة على الدقة والمصداقية في تناول الأخبار، قائلاً:" لا تكونوا ضحية الخبر العاجل، اعبروا الجسور برفق، تمايزوا وتنافسوا بشرف وعلى كل شخص أن يبني مجده".

من جهته أكد يحيى السراج ان الشباب الإعلامي قادة الحاضر والمستقبل، مشيراً إلى أن بلدية غزة تسعى ل فتح آفاق التعاون مع جميع الفئات.

كما أكد على وجود مساعي جادة لتأسيس مجلس شبابي استشاري يسعى لمساندة المجلس البلدي في قراراته.

وقال:" نشجع المبادرات الشبابية والتي بلغت اكتر من 15 مبادرة، في هذا العام"، مشيراً إلى مبادرة تطوير شارع عمر المختار .

وأضاف :" شارك الجمهور سلسلة من العناوين التي يسعى المجلس البلدي الجديد للعمل على انجازها، ومنها: ترتيب البيت الداخلي للبلدية لجعل الهيكلية الإدارية فتية، تفعيل المراكز الثقافية التابعة لبلدية غزة، إضافة إلى أن شعارات المجلس البلدي خدمة المواطنين وجميع الفئات دون تمييز.

وجاء جدول أعمال ملتقى الإعلام الشبابي، عبر 4 جلسات، تحدثت الجلسة الأولى حول الإعلام المرئي والتي استعرضت قصص نجاح عدد من الصحفيين المشاركين، وتحدثت الجلسة الثانية حول الإعلام المسموع، بينما الجلسة الثالثة جاءت حول الإعلام المكتوب، وتناولت الجلسة الرابعة المحتوى الرقمي.

واختتمت فعاليات الملتقى بمجموعة توصيات موجهة إلى فئة الشباب، ومنها: القراءة والمطالعة لكتاب عرب وأجانب في المجال الإعلامي، قراءة الصحف والمجلات، المبادرات الفردية في الأنشطة الإعلامية، الانطلاق بعد الإخفاق وعدم الاستسلام، التدرج في العمل الإعلامي والصحفي ، إضافة إلى المشاركة في الدورات التدريبية، والتدرب على العمل مع فريق، وزيارة المؤسسات الأهلية والحكومية العاملة في المجال الإعلامي، واستشعار المسئولية الوطنية مع خطة عمل شاملة والالتزام بتطبيقها.

كلمات دلالية

اخر الأخبار