سحور الدَم ( المتوكل طه )

تابعنا على:   04:42 2014-07-12

إلى أسطورة غزّة

ليلة البارحة :

وضعت السحور على المشمّع ، وأشارت إليه ليأكل . وضع المصحف على يمينه بعد أن قبّله ، وكان آخر ما تلاه سورة الزلزلة.

كان القصف في كل الأنحاء ، والسراج ينوس وتخفق ذبالته من تصادي الدّويّ العنيف . لعله اعتدل في وقفته وهو يتذكّر كيف حملوه غارقاً بدمه ، أيام تلك الانتفاضة.

خطا أو كاد ، فتفشّت الجحيم ودبّت القنبلة ، وما زالت الطائرة تئزّ فوقهم .

تمزّق الرجل وانشرخ ألف ألف شظيّة ، وانطفأ السراج. لكنّ صحن الزيت والزعتر فاض بالدم الساخن، ولم يتخثّر ، بل ظلّ يومض بضوء الانفجار.

*

قبل ربع قرن:

حمامةٌ تمدّ عنقها في بياض الليل ، تتخيّل كيف ستتمطّى غضاريفها لتصبح  باقراً يجرف ويذرذر ويسحق ، حتى  بلوغ الغفوة .  .

وهذه ليست صورة عن الفحولة ، بل هي عناد الوجود ، وموطنه الأول .

أما الحوذيّ فلم يركب حصانه بعد ، ولم يمتحن نبتةَ الأصيص ، كان على موعد مع وجه البلّور ، بعد عامٍ أو أقل ، ولم يكن يدري أنهم سيجتثّون قصب السكّر من الحقل .

*

كان في الصيف الأول من المسيرة الهائلة المتأججة بالأناشيد والرايات ، وراح حيث تسير الأقدام ، وحدها ، إلى موقع الاشتباك  .  . أشعل الفتيانُ  إطارات عبّاد الشمس ، ووضعوا الحاويات ستائر حديدية تقيهم شرّ الدُمْدم والرصاص المقنّع بالبلاستيك الأسود ، وأقاموا المتاريس الصخرية ، وابتدأت حصة أخرى في يـوم دراسي دامٍ من أيام سنة الانـتفاضة  الجامعة . كان يقذف الحجارة ، ويتقافز كالنسر بين موجات الغاز ورشّات الرصاص ، وكان لا يلوي على جريح قبل أن يسدد الحجر جيدا ، كأنه يقول في نفسه : الثأر أولاً . . وسالت جبهته كأعراف الخيل بالندى أو الشّهد ، وتعكّر دمه بالطحين الخانق ، ولفّته الدنيا بأعاصيرها  الشرسة ، وعلت به حُمّى  العاصفة ، كأنما اختلط الجمعان بين يديه ، واصطهدت الساحةُ ، تبشّر بالقيامة  . . وسقط كأن ثلجاً  ينزّ أسفل بطنه ، فارتخى على الأرض.

*

ربما استيقظ ، وربما رأى الملاءات البيضاء ، ووجه الممرضة ، وأحس أن قطناً  صلباً يمسك أعضاءه ، فتجمدت شفتاه ، وخاف أن يكون ما كان بالفعل .

ولم تفلح كلمات الأطباء في شرح الحالة ، وأن ثمة أملا بعيداً . . بارقاً بأن الحال ستعتدل ، وستعود الأفعى إلى فحيحها الناعم .

نسي كل معاني النضال والوطن ، ولم يستطع أن يواسي نفسه ، أو يعزّي الموعد القريب ، ورفض أن يزوره أحد .

نقلوه مع جرحى آخرين في سيارة الإسعاف ، إلى مشفى في بلد قريب ، وهناك ، وبعد الفحص والمعاينة  والتبؤّر في التقارير والنتائج المخبرية  ، أيقن أنه سيفقد الرجل وإلى الأبد .

بعد خروجه من المشفى ، حجّ إلى بيته كل الناس مهنئين ، وفجأةً أعلن والد خطيبته أن العُرْس  سيكون الخميس القادم . أما هو فلم يدرِ ما يقول ، وأصاب الحرج أهله ، واختلط صوت التهاني بالزغاريد المقطّعة الخجولة .

وحده ، كان يتحسس البقعة المعطوبة ، ويدرك كم سيكون مخذولاً . . والعرق البارد يتصبّب من جبينه .

لكن والد عروسه وأهل البلدة حملوها إليه ، وطبعت بالعجين ورقة الليمون على بوابة الدار ، ودخلت .

وبعد غيمتين من الأغنيات ، وقف السؤال بينهما ، وسط فوضى الحرير ، وشعاع العطر الساطع !

*

نام ، أو هكذا تراءى له ، لكنّ طيراً شبّ من بين فخذيه ، أيقظه ، ونهض به . . وسار أمامه إلى حيث كان النبض يتحرّق بالكمثرى ! ، حطّ عليها وأخذ منها أوصالها ، وشرب آخر قطرة من نرجسها ، كأنه أيّل فرّ من براري كنعان ، قبل أربعين قرناً ، يصل الآن إلى جدوله المسحور .

اشرب أيها الأيّل من رقرقة الكريستال السائل ، تلمّظ بسواحل الابطين ، وارشف ريحانة هذا المخضلّ بدمع الحبق ، وتزيَّا بعنف الصقر ، يا سيد الغابات المحترقة ! ! أيها الناجي الوحيد من اكتمال الليل المبهم ! أيها المُغنّي على ضفّة النارين بالناي الجليل . اشرب أيها الأيل من صحن البيت المليء بدهن السراج الممهور بالحرقة وزيت الشهاب .

اتبع أيها الأيل ذيل النجمة وبوصلة النيازك ، واحمل هداياك من حقلك الليلي إلى كهف النهار .  . وادخل بقرنيك المتشعّبتين حتى أنسجة المستحيل ، وأعلن هناك مذبحة الخوف ، فالقيامة ممكنة ، وها هو البوق يصوّح في الأشهاد . . فاتبع شبق الأعناق الطائرة إلى سكّر النار .

وستكون لي فرحة العرائس ، وأنا ادخل بردَ الجدران وسحورَ الدم الحرام .

 

اخر الأخبار