أطباء فلسطين يراسلون وزير الصحة اللبناني حول التعهد بعدم ممارسة المهنة

تابعنا على:   08:11 2019-10-03

أمد/ بيروت: أرسل أطباء فلسطين يوم الأربعاء، رسالة مفتوحة الى وزير الصحة اللبناني "جميل جبق" في منطقة البقاع حول ايقافهم عن العمل.

وقال الأطباء في رسالتهم: إننا "تفاجأنا في البقاع بدعوتهم للحضور إلى مكتب وزارة الصحة في البقاع - زحلة بهدف التوقيع على تعهد بعدم ممارسة مهنة الطب كونهم يمارسون مهنة الطب خلافا للقانون الذي يعتبرهم أجانب ولا يحق لهم العمل في مهنتهم".

وأضافوا: أن الأطباء الفلسطينيون يعانون كما أبناء الشعب الفلسطيني من الحرمان من حقهم في العمل، وهذا يعني حرمانهم من حقهم في الحياة، فالقوانين اللبنانية لا تترك لهم أي مجال لممارسة مهنتهم رغم حصولهم على شهادة الطب المصدقة من الدولة اللبنانية وحصولهم على شهادة الكلوكيوم,

وتابعوا، كون مهنة الطب مهنة انسانية، فلا يستطيع الطبيب الفلسطيني وفقا للمرسوم رقم ١٦٥٨ عام ١٩٧٩ ممارسة مهنة الطب الا بعد الحصول على اذن من وزارة الصحة، واذا توفرت للاجنبي ان يكون حاملا شهادة من لبنان او الخارج معترف به في لبنان وتكون معادلة من لجنة المعادلات في وزارة التربية، وان تسمح دولته للطبيب الأجنبي بالمعاملة في المثل ومكرسة عبر اتفاق مبرم مع الدولة اللبنانية، وهذا غير متوفر للطبيب الفلسطيني بفعل الاحتلال الإسرائيلي الغاصب لأرض فلسطين..

وشددوا، انطلاقا مما تقدم اننا نناشدكم السماح للأطباء الفلسطينين المسجلين في لبنان بالعمل بحرية والسماح لهم بدخول نقابة الأطباء واستثنائهم من شروط المعاملة بالمثل وكذلك من حصرهم من حصة الكوتا للأطباء من الدول العربية وهي 10٪، لأننا مقيمون ولاجئون في لبنان لحين عودتنا. ولحين معالجة هذا الملف نأمل التوقف عن استدعاء الاطباء إلى مكاتب وزارة الصحة للتوقيع على تعهد بعدم ممارسة مهنة الطب..

وأشاروا إلى، أن الحالة الفلسطينية الراهنة تعاني من الظلم الذي يعيشة الفلسطينيون في لبنان سواء الإجراء وحملة الشهادات العلمية والمصدقة من الدولة اللبنانية، وهذا الوضع يتطلب تنظيما جديدا من الدولة اللبنانية ينهي حالة الغبن الذي يعانون منه على مدار عقود ومن خلال وضع تشريعات قانونية تاخد بالاعتبار الوضع الخاص للاجئين الفلسطينيين في لبنان باعتبارهم جزء من شعب شقيق يختلف واقعهم القانوني عن بقية الرعايا العرب المتواجدين في لبنان.

اخر الأخبار