قصص 6 أشخاص حققوا الثروة والنجاح بعد سن الـ50

تابعنا على:   18:27 2019-10-02

أمد/ "اليوم العالمي لكبار السن" هو مناسبة سنوية عالمية توافق يوم الأول من أكتوبر من كل عام، وقد تم الاحتفال بهذه المناسبة للمرة الأولى في عام 1991، وجاء ذلك بعد أن صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع عشر من ديسمبر لعام 1990 على اعتبار يوم 1 أكتوبر اليوم العالمي للمسنين.

والهدف من الاحتفال بهذا اليوم يتمثل في زيادة الوعي بشأن المشاكل والصعوبات التي تؤثر على حياة كبار السن حول العالم، مثل الشيخوخة وسوء المعاملة التي يمكن أن يتعرض لها المسنون في بعض الأحيان، وليس ذلك فحسب، حيث يهدف ذلك اليوم كذلك إلى تقدير المساهمات التي يقدمها كبار السن للمجتمع، سواء من خلال الأعمال التطوعية أو نقل خبراتهم في الحياة إلى الأجيال الجديدة.

ومن أبرز أهدافه أيضًا التوعية بأهمية الرعاية الوقائية والعلاجية لكبار السن، وبضرورة توفير المرافق اللازمة لتلبية احتياجاتهم، فضلًا عن حث الأسر والمنظمات غير الحكومية على تقديم الدعم للمسنين من أجل اتباع أسلوب حياة صحي.

وبهذه المناسبة سوف نسلط الضوء فيما يلي على مجموعة من الأشخاص الذين أثبتوا صحة المقولة الشهيرة "العمر مجرد رقم"، وتمكنوا من تحقيق نجاحات مبهرة في حياتهم بعد تجاوزهم سن الخمسين:

1- تشارلز داروين وكتابه "أصل الأنواع":

العالم البريطاني الشهير "تشارلز داروين"، الذي اكتسب شهرة واسعة كمؤسس لنظرية التطور، كان قد بلغ من العمر 50 عامًا قبل نشر كتابه "أصل الأنواع" في عام 1859، وهو الكتاب الذي تناول النظرية التي اشتهر بها حتى يومنا الحالي، والتي كانت مصحوبة بأدلة دامغة تؤكد صحتها.

2- مؤسس سلسلة مطاعم "كنتاكي" حقق ثروة طائلة بعد تجاوز سن الستين:

أشار تقرير نشره موقع "Business Insider" إلى أن "هارلاند ساندرز"، المعروف باسم "كولونيل ساندرز"، كان في الثانية والستين من عمره عندما أسس أول مطاعم سلسلة دجاج كنتاكي الشهيرة في عام 1952، وقد قام ببيع سلسلة المطاعم مقابل مبلغ مليوني دولار بعد 12 عامًا.

3- راي كروك وشراء سلسلة مطاعم "ماكدونالدز" الشهيرة في عمر 52 عامًا:

عمل رجل الأعمال الأمريكي "راي كروك" في بداية حياته المهنية في عدة وظائف، كان من بينها بائع أكواب ورقية وعازف بيانو ووكيل عقاري، كما عمل كبائع لماكينة "الميلك شيك"، وأخذ يسافر عبر البلاد، قبل أن يقوم في نهاية المطاف بشراء مطاعم "ماكدونالدز" في عام 1954، حيث كان عمره آنذاك 52 عامًا، وعمل على تطويرها لتصبح أكبر سلسلة مطاعم وجبات سريعة في العالم، وفقًا لما جاء في التقرير.

4- رسامة أمريكية بدأت مسيرتها في عمر 78 عامًا وبيعت إحدى لوحاتها مقابل 1.2 مليون دولار:

الرسامة الأمريكية "آنا ماري روبرتسون موسى"، والمعروفة باسم "الجدة موسى"، بدأت مسيرتها الفنية عندما كانت في الـ78 من عمرها؛ وفي عام 2006، بيعت إحدى لوحاتها مقابل مبلغ يقدر بنحو 1.2 مليون دولار.

5- أستاذ جامعي ياباني صُنف كأغنى رجل في العالم في عام 1992 بعد تجاوزه سن الـ50:

"تايكيشيرو موري" كان في البداية أستاذًا جامعيًا، ثم أصبح مستثمرًا عقاريًا في سن 51 عامًا، وذلك عندما أسس شركة موري للبناء؛ وبحسب تقرير "Business Insider"، فقد صُنف "موري" كأغنى رجل في العالم في عام 1992 بفضل استثماراته الذكية، حيث بلغت ثروته آنذاك حوالي 13 مليار دولار.

6- مُسنة بريطانية في الـ76 أصبحت الملاكمة الأكبر سنًا في بلادها:

تداولت عدة مواقع إخبارية بريطانية في الآونة الأخيرة قصة مثيرة للإعجاب عن مُسنة في الـ76 من عمرها، تُدعى "جاين ماكنزي بالدوين"، والتي استطاعت أن تحقق المستحيل وتصبح "الملاكمة الأكبر سنًا في بريطانيا"، بالرغم من أنها تعاني من التهاب المفاصل ومن آلام في الركبتين، وهي تستعد الآن لخوض أول مباراة خيرية لها ضد سيدة في العقد السادس من عمرها.

والأمر كله بدأ بعد أن قررت أن تغير نمط حياتها وتبدأ في ممارسة رياضة ما بناءً على نصيحة من نجلها، وبعد أن توجهت لممارسة الرياضة في صالة للألعاب الرياضية أو "جيم"، جذبت رياضة الملاكمة انتباهها وفكرت في تجربتها؛ والأغرب من ذلك أن المدربين أطلقوا عليها لقب "الوحش" بسبب جرأتها في الحلبة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار