مركز حماية يدين سياسة إغلاق الحرم الإبراهيمي في الخليل

تابعنا على:   17:45 2019-10-01

أمد/ غزة: أدان مركز حماية لحقوق الإنسان، إغلاق قوات الاحتلال الإسرائيل الحرم الإبراهيمي بالبلدة القديمة في الخليل أمام الفلسطينيين وخصصته للمستوطنين مع بدء الأعياد اليهودية، ومن المقرر أن يستمر إغلاقه حتى مساء الثلاثاء، بحجة الاحتفال ب "عيد رأس السنة اليهودية".

وحسب مصادر إعلامية فإن قوات الاحتلال ستتيح للمستوطنين اقتحام المسجد بجميع أروقته وساحاته، في الوقت الذي يمنع فيه المصلين الفلسطينيين من الدخول إليه.

واستنكر تلك السياسة الاستفزازية من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً على أن الحرم الإبراهيمي الشريف من أبرز المعالم التاريخية الفلسطينية، ويضم عناصر معمارية وأثرية مهمة، كما أن الحرم والبلدة القديمة في مدينة الخليل مُسجلان ضمن القائمة التمهيدية الفلسطينية للتراث العالمي.

وعدّ أن قرار سلطات الاحتلال بإغلاق الحرم الإبراهيمي، هو خطوة ضمن سياسة ممنهجة تسعى من خلالها دولة الاحتلال، للسيطرة الكاملة على الحرم.

وأكد المركز، أن ممارسات الاحتلال بحق الحرم الإبراهيمي وإغلاقه بحجة الأعياد هو أمر منافي لأحكام القانون الدولي، حيث أكدت المادة 18 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية على: لكل إنسان حق في حرية الفكر والوجدان والدين. ويشمل ذلك حريته في أن يدين بدين ما، وحريته في اعتناق أي دين أو معتقد يختاره، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة.

وطالب المجتمع الدولي والهيئات والمؤسسات الدولية بالتدخل العاجل، لوقف تلك الإجراءات وضمان التزام سلطات الاحتلال بمسؤولياتها، وفقاً لقواعد القانون الإنساني الدولي.