مبادرة الخُنفشار لإنهاء الانقسام الفلسطيني

تابعنا على:   15:31 2019-09-29

حسن عطا الرضيع

أمد/ في صيف 2007 ، انتشر القناصة في عدد من الأبراج السكنية في مدينة غزة ، إطلاق نار كثيف وإغلاق طرقات, انطلاق ضجيج الراديو غير الوطنية حيث الدعوة لقتل الأخوة لكي يتم الدخول بهم الجنة، شهداء وجرحى كثر, ومنذ تلك اللحظة العصيبة صارعت غزة الموت والألم في آن واحد, ولا زال الألم قائم رغم وجود عشرات المبادرات واللقاءات الفصائلية لإنهاء الانقسام, إضافة لمحاولة الأشقاء العرب رأب الصدع لكن دون جدوى.
نزف الدم الفلسطيني بأيدي فلسطينية.
72 ساعة شكلت حقبة سوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني، رافقها انقسام وطني هو الأشد منذ الانقسام الأول على رئاسة بلدية مدينة القدس سنة 1925 بين الحاج أمين الحسيني والنشاشيبي .
عندما يعتلي القناصة الأبراج فسرعان ما تتصاعد أصوات الرصاص وينزف الدم ويسقط الضحايا.
سقط الوطن وضاعت غزة وانهار الحلم الوطني.
وبعد انقسام 12 سنة ؛ ووقوفاً عند المسئولية الوطنية والأخلاقية , يعلن الخنفشار عن إطلاق المبادرة الوطنية لإنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية على أسس من الشراكة وقبول الأخر والتداول السلمي للسلطة.
يدعو الخُنفشار قيادة الشعب الفلسطيني وقواه الحية إلى الوقوف أمام مسئولياتهم تجاه الوطن في ظل الانهيارات الواضحة والمخاطر المُحدقة بالقضية الفلسطينية في الظروف الراهنة والتي تُعتبر الأخطر منذ عقود.
وهذه أهم بنود مبادرة الخُنفشار لاستعادة الوحدة الفلسطينية :
1- قيام حركتي فتح وحماس بالاعتذار العلني للشعب الفلسطيني على ما اقترفوه من خطايا أساءت للفلسطينيين وأحرجتهم على كافة الأصعدة, وتبيض السجون من المعتقلين السياسيين.
2- حل الأجهزة الأمنية القمعية ( جهاز الأمن الداخلي, جهاز الأمن الوقائي ) ودمج عناصرها في الجهاز الأمني الموحد.
3- إلغاء كل السياسات الانقسامية, والتوقف الفوري عن جباية الضرائب والرسوم وخصوصاً غير القانونية منها , وإعادة النظر في بعض الضرائب وتوضيح حجم الخدمات المُقدمة قياساً بحجم ما يتم جبايته.
4- حل المجلس التشريعي والمجلس الوطني وإدارة البلديات وإعفاء الحكومة الفلسطينية من مهامها , والإعلان عن تشكيل مجلس إنقاذ وطني لمدة 3 شهور.
5- تقوم حماس وفوراً بتسليم غزة ( المعابر, الوزارات, الأمن ) لمجلس الإنقاذ الوطني, والمباشرة بصرف مستحقات الموظفين كاملة وبأثر رجعي خلال مدة أقصاها ثلاثة شهور.
6- تلتزم حركة فتح بإلغاء سياسة الخيار والفقوس والخلل الفني , والاعتراف بأن ما قامت به من سياسات ليس له علاقة باستعادة الوطن أو مجابهة صفقة القرن, وإنما سياسة عقاب جماعي لمليوني فقير ( 2 مليون جثة متحركة) .
7- دمج موظفي حكومة غزة مع موظفي السلطة , وتوحيد نسب الصرف , بحيث يُعاد النظر بالسياسة المالية الفلسطينية, وأن تتراوح قيمة الرواتب في الجهاز الحكومي الفلسطيني من 3500 شيكل كحد أدنى و 7500 شيكل الحد الأقصى.
8- رد الاعتبار للشعب الفلسطيني والتأكيد على اعتبار ذلك ضرورة وطنية وأخلاقية.
9- الإعلان عن موعد لإجراء انتخابات فلسطينية عامة وشاملة ( الرئاسة, المجلس التشريعي, المجلس الوطني, البلديات ) خلال مدة أقصاها ثلاثة شهور .
10- إلغاء ترخيص الأحزاب التي تُبنى على أساس ديني .
11- إعادة النظر بالمنهاج الفلسطيني, وإعداد منهاج وطني يؤكد على تراث وحضارة فلسطين الكنعانية.
12- التزام الخطباء والوعاظ بخطبة يوم الجمعة بنشر ثقافة المحبة والتعاون ومنع الحديث في قضايا سياسية, لأنه لا يجوز أن يتكلم الشيخ في السياسة أو الاقتصاد أو علم الاجتماع, لذلك لا بد من وجود فريق بحثي حكومي متخصص في كتابة الخطب الدينية وفق معايير وطنية.
13- إنشاء مجلس أعلى للرقابة على المال العام مهمته استرداد أموال الفساد , ومن ضمنها أموال الوزراء وكبار المسئولين الذين تقاضوها على شكل مكافآت وامتيازات.
14- تأميم القطاع التعليمي والصحي , وإلغاء البزنس فيهما .
15- إغلاق الجمعيات الخيرية والعمل على إبطال مفعول ثقافة الكابونة خلال فترة أقصاها 9 أشهر .

ختاماً, فإن رد الاعتبار لضحايا الشعب الفلسطيني هو ضرورة وطنية وأخلاقية, واستعادة الوحدة الوطنية وبناء المؤسسات وإنهاء الانقسام هو اقصر الطرق واقلها تكلفة لتحقيق الاستقرار في الأراضي الفلسطينية، ودون ذلك فسيقع الجميع في وحل الفوضى والفقر واليأس, وتجربة اثنى عشر عام من الانقسام شاهدة حية على ذلك.

اخر الأخبار