ردينة ليست الطفلة الوحيدة

تابعنا على:   01:12 2013-10-05

مصطفى ابراهيم

وفاة الطفلة ردينة في رفح ودفنها بطريقة سرية وغير إنسانية ليست الحالة الوحيدة التي لم تتوفر لها الفرصة للرعاية الصحية والحق في تلقي العلاج، فهي كحال الطفلة منى 9 اعوام التي تعاني من مرض خطير في عينها، وتفرض عليها والدتها النوم مبكرا لأنها في بداية الليل تعاني من آلام وحساسية شديدة في عينيها، ولا تستطيع توفير العلاج اللازم لها.

"مباحث رفح تكشف عن هوية الطفلة التي عثر عليها مدفونة في مقبرة بمدينة خانيونس والتحقيقات الاولية تشير بان الطفلة ردينة احمد محمود من اب وأم مصريين تعيش مع والدتها المتزوجة من فلسطيني في مدينة رفح وتعاني الطفلة من بعض الأمراض قد توفيت نتيجة وقوعها وبان والدتها وزوجها قاما بدفن الجثة لتجنب المسئولية القانونية في دخول الطفلة إلى قطاع غزة ولا يزال التحقيق جاري مع والدة الطفلة وزوجها علما بان التحقيقات الأولية لا تشير لوجود شبهة جنائية".

اخر الأخبار