الكعبي يحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير "العربيد"

تابعنا على:   09:24 2019-09-29

أمد/ غزة: قال مسؤول ملف الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين علام الكعبي، إن "الاعلان الإسرائيلي عن تدهور صحة الأسير "عربيد"، هو بمثابة دلالة بسعيه لارتكاب جريمة اعدام بحق الأسير سامر، وما يتم تسريبه يأتي في إطار تهيئة الأجواء لاستقبال خبر ارتقاءه شهيدًا في أقبية التحقيق.

وأضاف الكعبي تعقيبًا على ما تداولته وسائل الاعلام العبرية حول وضع الأسير سامر مينا العربيد من محافظة رام الله، دليل واضح أن قرار إعدامه قد صدر بالفعل من ما يُسمى بمحكمة العدل العليا لرجالات الشاباك الذين فشلوا في انتزاع أي اعتراف من الرفيق البطل سامر الذي سجل حالة صمود منقطعة النظير أمام الأدوات الاجرامية لجهاز المخابرات الإسرائيلي".

وحملّ الكعبي، سلطات الاحتلال "كامل المسؤولية عن حياة العربيد"، داعيًا "للكشف الفوري عن ما جرى ويجري بحق الأسير سامر والسماح فورًا للأطباء الفلسطينيين بمعاينته".

ووجّه، "دعوته لجماهير شعبنا الفلسطيني البطل للتحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسير سامر قبل فوات الأوان من خلال النزول الفوري للاشتباك مع قوات الاحتلال على الحواجز ونقاط التماس انتصاراً لرفيقنا الصامد البطل"، داعيًا "المؤسسات الدولية الى ضرورة الوقوف أمام مسؤولياتها والتحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسير وضمان اطلاق سراحه".

كما وجّه الكعبي دعوة للمقاومة الفلسطينية، بأن "تستعد لتكون بمستوى تضحيات أسرانا اذا ما نفذ الاحتلال جريمته النكراء بحق الأسير سامر العربيد".

اخر الأخبار