أبو ليلى يرحب بالدعوة إلى انتخابات عامة ويدعو للتوجه فوراً إلى حوار وطني

تابعنا على:   15:20 2019-09-28

أمد/ رام الله: رحب قيس عبد الكريم (أبو ليلى) نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بدعوة الرئيس محمود عباس، في خطابه بالأمم المتحدة، إلى انتخابات عامة، مؤكداً أنها يجب أن تكون شاملة للرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني.

كما ورحب أبو ليلى، بالموقف الايجابي الذي اتخذته حركة حماس إزاء هذه الدعوة، مضيفاً: إن "هذا الالتزام أمام أعلى وأهم منبر دولي ينبغي احترامه وتنفيذه كونه استحقاقاً دستورياً طال انتظاره، وحقاً للمواطن تمت مصادرته على مدى عقد من السنين بحجة الانقسام، وآن الأوان لإعادته إلى أصحابه".

وأشار إلى أن الاختبار الحقيقي لمدى جدية هذه الدعوة هو في التوجه فوراً إلى حوار وطني يضم جميع القوى الفلسطينية الفاعلة، على أعلى المستويات القيادية من أجل التوافق على شروط وسبل إجراء الانتخابات بحيث تكون شاملة للضفة الفلسطينية، بما فيها القدس، وقطاع غزة وبمشاركة جميع ألوان الطيف السياسي الفلسطيني، بما في ذلك تشكيل حكومة انتقالية يتوافق عليها الكل الوطني لمساعدة لجنة الانتخابات المركزية في تنظيم الانتخابات بما يكفل حريتها ونزاهتها وشفافيتها وقبول الجميع لنتائجها لتكون مدخلاً لإنهاء الانقسام والخروج من دوامة التعطيل المتبادل لاتفاقيات المصالحة.

وأكد أن العقبات التي يتوقع ان يضعها الاحتلال الإسرائيلي أمام إجراء الانتخابات، بما في ذلك في القدس، يمكن مجابهتها والتغلب عليها في حال التوافق الوطني لتصبح العملية الانتخابية فعلاً من أفعال المقاومة المناهضة للاحتلال.