الرئيس محمود عباس أمامك خيار واحد لاستعادة غزة لحضن الوطن

تابعنا على:   18:50 2019-09-24

أمين شعت

أمد/ بعد أن فشلت كل المحاولات الفصائلية والعربية والدولية في ملف المصالحة الفلسطينية الفلسطينية بين حركة فتح وحركة حماس وتطبيقها على أرض الواقع وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني واستعادة وحدته الوطنية ليتمكن من تحرير وطنه ودينه في مواجهة الارهاب والعنصرية الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ... لا يوجد الآن أمامك يا فخامة الرئيس إلا خيار واحد لا غيره . فأنت رئيس الشعب الفلسطيني فانت الوحيد الذي يمتلك القرار . وانت المسؤول عن الشعب الفلسطيني وتتحمل المسؤولية الكاملة باتجاه شعبك ووطنك وانت ملزم بإستعادة غزة بشتى الطرق إلى حضن الوطن بعد أن فشلت كل المحاولات في ملف المصالحة بين حركة فتح وحركة حماس . ولا يعقل وليس منطقيا أن تبقى غزة مرهونة بيد فصيل أو تنظيم يتحكم بمصير شعب وقضية بعد أن عاش شعبنا الفلسطيني اسوء سنين من عمره في ظل هذا الوضع المأساوي . إن صبر شعبنا الفلسطيني قد نفذ ولا يتطلعون إلى حواراتكم في القاهرة والتي فشلت كغيرها . فكل القيادات في جميع الفصائل متهمون أمام الشعب الفلسطيني بالتخاذل والتقاعس في إنهاء معاناتهم في غزة وانهاء الانفصال والانقسام بين شطري الوطن . الذي كان سببه الانقلاب في غزة هذا يعود إلى من سلبوا غزة بجهلهم السياسي والعسكري وهذا ليس قولي بل هو تفسيري من اقوال قائدهم . والذي اعتبر أن ما قامت به الحركة في الرابع عشر من حزيران/ يونيو2007 كان خطأ كبير وفادح ضيع القضية الفلسطينية وجعلها تتراجع أمام المحافل الدولية في استعادة حقوقه وإقامة دولته المستقلة على حدود 1967 ... إن عمر الانقسام طال أمده وترعرع على معاناة الناس الغلابة في غزة الذين يحلمون بالعيش بكرامة وبلقمة العيش تطعم أطفالهم ... فالجوع والظلم والقهر أنهك قواهم وعزيمتهم وباتوا لا يفكرون في تحرير وطن .
الشعب الفلسطيني مل من الخطابات والتصريحات والشعارات من هؤلاء القادة الفاشلون ومن هؤلاء الفصائل والحركات التنظيمية الذين يتسابقون في المتاجرة بقضية شعبهم ولا فائدة منهم بل هم يمصون خيرات شعبنا لحساب مصالح تنظيمتهم . والذين تتحكم بهم دول إقليمية ليكونوا قواعد لهم في فلسطين للهيمنة على مصير شعبنا وقضيته الفلسطينية .. وهم أداء في يدهم يتحكمون بهم كيف يشائوا . وهذا حقيقة لا مفر منها . حتى الكتابة التي اكتبها ويكتبها الإعلاميين والكتاب أصبح شعبنا يمل من القراءة بسبب اليأس والإحباط والفشل والكذب والنفاق وعدم الثقة .. بسبب هذا. الانقسام وما مورس عليهم من كل التنظيمات جميعا . التنظيمات تتحمل المسؤولية بصمتهم وخوفهم من النطق بكلمة حق امام ظلم سلطان جائر ... 13 عام واكثر والشعب الفلسطيني يعيش في اوسخ وأسوء فترة في تاريخ حياته ماتت أجيال وولدت أجيال جديدة ودمرت أجيال وضاعت أحلامهم ومستقبلهم وهم ينتظرون إنهاء هذه الحقبة السوداء في تاريخ القضية الفلسطينية . إلى متى تنتظرون. والى اين انتم بنا . هل انتم تنتظرون رحيلنا من وطننا ... هل انتم تنتظرون أن يرحل كل شعبنا في غزة إلى خارج الوطن ويطلبوا اللجوء السياسي من الدول الغربية .. كما فعل الآلاف من شبابنا في غزة هاجروا وماتوا في الغربة ليس بمحض إرادتهم . يا قادة إن شبابنا لم يهربوا إلى الغربة بل هم خرجوا من واقع ظالم ومظلم لا يقبل الأوفياء والمخلصين للوطن خرجوا مكرهين بسبب ظلم من يحكمون غزة . اليس ظلم ذوي القربى أشد مضاضة . عودوا لرشدكم فأنتم تمارسون إعدام شعبنا بشكل بطيء . بعد كل المحاولات التي فشلت في إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة وفشلها ... أنا أصبح لدي قناعة راسخة بأن استعادة غزة يجب على الرئيس أن يسلك طريق آخر لاستعادة غزة
غير المصالحة لأنكم سنبقوا تلفوا حول الدائر وحلقة مفرغة دون تحقيق أي إنجاز في هذا الملف الاسود .

اخر الأخبار