بلدية غزة تعقد لقاءً تشاوريًا لتأسيس منتدى التنمية الاقتصادية المحلية

تابعنا على:   12:53 2019-09-24

أمد/ غزة: عقدت بلدية غزة، اجتماعًا تشاوريًا لتأسيس منتدى التنمية الاقتصادية المحلية للمدينة، في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي، لتحقيق تنمية اقتصادية محلية، بالشراكة والتعاون مع الجهات ذات العلاقة في الشأن الاقتصادي.

وحضر اللقاء رئيس بلدية غزة د. يحيى السراج، وأعضاء المجلس البلدي، والمدراء العامون، وممثلين عن المؤسسات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص، والمهتمين بالتنمية الإقتصادية، وأعضاء لجنة التنمية المحلية في إعداد الخطة التنموية المحلية للأعوام 2019-2022، وهيئات واتحادات ونقابات ورجال أعمال وخبراء واستشاريين.

وأكد د. السراج في كلمته، على أهمية عقد هذا اللقاء التشاوري لتأسيس هذا المنتدى الذي سيشكل باكورة الشراكة الحقيقية مع المجتمع بكافة مكوناته في عملية صنع القرار، وتنمية اقتصاد المدينة، والاستثمار في أملاك ومرافق البلدية وخدماتها من خلال القطاع الخاص ورجال الأعمال.

وأشار إلى وجود توجه حقيقي لدى المجلس البلدي للشراكة مع القطاع الخاص في تطوير المراكز الثقافية التابعة لبلدية غزة، والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين، كخدمة جمع وترحيل النفايات وتدويرها وفرزها من المصدر، وغيرها.

وشهد اللقاء عرض مختصر لخطة التنمية الاقتصادية المحلية لمدينة غزة للأعوام 2019-2022، القائمة على برامج متعددة، تعتمد على استغلال الفرص المحلية والميزة التنافسية لمدينة غزة، في قطاعات التجارة والصناعة والزراعة والسياحة.

ومن أبرز البرامج: مأسسة التنمية الاقتصادية المحلية، التنظيم الجغرافي والإطار القانوني للمنشآت الصناعية والحرفية داخل المدينة، تطوير مناطق حرف وصناعات ملائمة ومتخصصة، ضبط ومراقبة جودة الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي، تطوير وتأهيل الأسواق العامة والبيئة الداعمة لها، تطوير الإمكانات السياحية في المدينة، المشاكل الاقتصادية في مدينة غزة.

واستعرضت البلدية المخطط الهيكلي والواقع الحضري الحالي لمدينة غزة، وخطواتها المستقبلية لتحديث المخطط وإنشاء قاعدة بيانات اقتصادية واجتماعية وخدماتية وثقافية وبيئية وحضرية للمدينة، وفرص الشراكة مع القطاع الخاص في سبيل تحقيق تنمية اقتصادية محلية.

وناقش المجتمعون الخطوات القادمة لتعزيز الشراكة الحقيقية بين البلدية والقطاع الخاص ومأسستها، ودعم استدامة هذه العلاقة، وآلية تنفيذ الخطة التنموية الاقتصادية المحلية لمدينة غزة، البالغ تكلفتها التقديرية 21 مليون دولار.

ومن أهم الفرص لتعزيز الشراكة؛ إنشاء مجمع الحرف والصناعات، إنشاء أسواق صغيرة لتسويق هذه الصناعات والحرف، تطوير سوق فراس، تطوير الواجهة البحرية لمدينة غزة كعامل جذب للتنزه والترفيه والسياحة الداخلية، تطوير النادي البحري التابع للبلدية، تطوير تجمعات أعمال متخصصة في مناطق محددة داخل المدينة وتزويدها بالبنية التحتية وتقديم حوافز للانتقال إليها، إنشاء مشاريع مشتركة ذات طابع اقتصادي على أراضي البلدية، فرز النفايات من المصدر، تطوير البلدة القديمة وإحياء المسارات التاريخية، تطوير تلة المنطار كمزار سياحي.

اخر الأخبار