ذكرى الشهيد الطبيب عبدالرحمن توفيق عودة

تابعنا على:   19:59 2019-09-23

اللواء/ عرابي كلوب

أمد/ ذكرى الشهيد الطبيب
عبدالرحمن توفيق عودة
(1942م – 1969م)
24/9/2019م
الشهيد الطبيب/ عبد الرحمن توفيق عودة من الأطباء المصريين الذين التحقوا مبكراً في صفوف حركة فتح مثله مثل الدكتور/ محجوب عمر وآخرين وذلك تأكيداً لوحدة الهدف ووحدة المصير، حيث قدمت أمتنا العربية كل يوم الشهيد تلو الشهيد فوىق الثرى الفلسطيني وذلك إيماناً من أمتنا العربية بجدوى الثورة الفلسطينية ودعماً منها لمعركة التحرير التي يخوضها شعبنا الفلسطيني.
الطبيب/ عبدالرحمن توفيق عودة ولد في مصر عام 1942م حيث أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها ومن ثم التحق بكلية الطب جامعة القاهرة والتي تخرج منها في شهر يوليو عام 1965م، حيث عمل طبيباً بمستشفيات وزارة الصحة المصرية بالقاهرة وتخصص الجراحة.
عاش الطبيب/ عبدالرحمن توفيق عودة أعوام عمره هذه بصدق وعمق، حيث عرف بين أصدقائه وزملائه بإيمانه العميق بالنضال والكفاح من أجل تحرير الأرض الفلسطينية، لأن تحريرها يعني تحرير كل الأرض العربية وكان يؤمن بأن طريق التحرير لا يمكن إلا أن تكون بالكفاح المسلح لا غير.
كان يتطلع الطبيب/ عبدالرحمن توفيق عودة دوماً إلى اليوم الذي يستطيع أن يؤدي فيه واجبه الوطني والقومي فوق الأرض الفلسطينية ووجد الفرصة عبر الثورة الفلسطينية وحركة فتح حيث التحق بقوات العاصفة بتاريخ 13/8/1968م.
شارك البطل الطبيب/ عبدالرحمن عودة في معركة خاضها مع رفاقه الفدائيين ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث قاموا بنسف وتدمير المعدات والآليات التي جلبها العدو لإعادة بناء سد نهرايم، حيث قاموا بتنفيذ مهمتهم بنجاح، وحاول العدو تطويق الفدائيين بعد معركة ضارية استشهد على أثرها الطبيب عبدالرحمن عودة وذلك في الساعة الواحدة من صباح يوم 24/9/1969م في أرض المعركة، واستطاعت المجموعة أن تشق طريقها والعودة إلى قواعدها حاملة معها جثمان الشهيد البطل الطبيب/ عبدالرحمن عودة.
مضى شهيدنا البطل الطبيب/ عبدالرحمن توفيق عودة وله من العمر سبعة وعشرون عاماً وهو في عز شبابه.
وكان في وداع جثمانه الشهيد حتى الطائرة القائد العام/ ياسر عرفات وسفير الجمهورية العربية المتحدة في الأردن وسافر على نفس الطائرة مرافقاً لجثمان الشهيد وفد رسمي يمثل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح، ووفداً آخر يمثل بعثة أطباء الجمهورية العربية المتحدة في عمان.
وقد وصل جثمان الشهيد إلى مطار القاهرة حيث وورى الثرى هناك بجنازة رسمية وشعبية.
هذا وقد أًصدرت القيادة العامة لقوات العاصفة بياناً نعت فيه الشهيد البطل الطبيب/ عبدالرحمن عودة حيث قالت في البيان (واليوم يقدم شعبنا العربي في الجمهورية العربية المتحدة إبناً من خيرة أبنائه، تقدمه بطلاً شهيداً بعد أن أدى واجبه الوطني وعمل في صفوف العاصفة بحماس المؤمن بعدالة القضية وقوة الشباب الذي نذر نفسه من أجل استعادة كل الأرض الفلسطينية، وشهيدنا البطل يخط اليوم بدمه الطاهر وثيقة وحدة أمتنا، هذه الوحدة التي تتأكد كل يوم وتغرس في قلب الأرض جذورها مروية بأنقى الدم، وأنقى عرق، دم الشباب، وعرق الشباب. فإلى جنات الخلد يا شهيدنا البطل، وعهداً من الثورة لك ولكل الشهداء الأبطال بأن نمضي بثورتنا عاصفة مستمرة، نتخطى كل الصعاب حتى نحقق الهدف الذي من أجله مضيت ورفاقك الأبطال جتى تحقيق الانتصار).
رحم الله الشهيد البطل الطبيب/ عبدالرحمن توفيق عودة وأسكنه فسيح جناته.