المصالحه بدهاش لف ودوران

تابعنا على:   08:50 2019-09-22

حسن النويهي

أمد/ ورقة الفصائل في غزه والمصالحه..
من الاخر لف ودوران في الحلقه المفرغه والتغميس خارج الصحن. المصالحه بدهاش أوراق ولا اتفاقيات المصالحه بدها نوايا صادقه وتغليب لمصلحه الوطن على المصالح الحزبية والتنظيميه. المصالحه أصبحت عبئا على القضيه وهما من هموم شعبنا الذي لا تنقصه الهموم..
المعنيين بالأمر ما بدهم يتصالحوا نقطه عل سطر ولشو هل لف والدوران... لم يعد هناك اختلاف في الرؤى والبرامج الكل موافقين على الصلح والدوله على ١٠ متر من فلسطين والباقي شعارات للاستهلاك المحلي... لم يعد هناك فجوه بين ما تقوله فتح وما تقوله حماس الفجوة في المصالح والمساحة لكل منهما في الحكم والقرار...
الاختلاف معروف على شو الاختلاف على الحكم وليس على المشاركه في الحكم لا فتح تقبل شراكة ولا حماس مستعده لقبول شريك..
والحل هو لعبه الدوران في الحلقه المفرغه والشعب والقضية الله لا يردهم...
دور الفصائل للتوقيع على دفتر الحضور والغياب ومسح جوخ هنا وهناك وتغيير المواقف بما يتناسب والنعمة والطبله.. لو كان للفصائل هذا الحضور والموقف الجاد لتم تجاوز هذه الازمة واجبار الطرفين الخضوع الي المصلحه الوطنيه لكن الكلام شئ والفعل على الأرض شئ اخر.
هل من حل.. نعم. الحل بالخروج الي الشارع في غزه ورام الله وتعطيل كل ألمؤسسات وتشكيل هيئه وطنيه عليا... يعني الحل بانقلاب على فتح وحماس وبغير ذلك لا مصالحه ولا وحدة ولا دوله ولا انتخابات ولا عمره رح يطلع بروسنا خير.

كلمات دلالية