اللجنة القانونية لمسيرات كسر الحصار تدين استمرار قوات الاحتلال في استهداف المتظاهرين شرق غزة

تابعنا على:   13:15 2019-09-21

أمد/ غزة: أدانت اللجنة القانونية والتواصل الدولي للهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار بشدة يوم السبت،  مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدافها للفلسطينيين المشاركين في مسيرة العودة وكسر الحصار بقطاع غزة في الجمعة الـ 75.

وقالت اللجة في تصريح صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي تعمدت استخدام القوة المفرطة بحق المتظاهرين عبر إطلاق الاعيرة النارية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط النار وقنابل الغاز تجاههم، مما اسفر عن إصابة 74 من المتظاهرين، من بينهم اطفال ومسعفين، علما بأن 48 اصابة من مجمل الاصابات كانت باستخدام الرصاص الحي

وقدمت اللجنة، التحية  للمشاركين الذين لبوا نداء الهيئة الوطنية لمسيرات العودة كسر الحصار، وحرصوا على الطابع الشعبي و السلمي للفعاليات.

وأكدت، أنّ استهداف قوات الاحتلال يعتبر بمثابة انتهاك خطير لقواعد القانون الدولي والانساني، ومخالف لميثاق روما الأساسي، الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية واتفاقية جنيف  الرابعة، محذرة من سياسة امعان استهداف المدنيين.

وطالبت، بمحاسبة  بمحاسبة المجرمين المسؤولين عن مجزرة صبرا وشاتيلا، وحماية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ودعم تمكينهم من التمتع بحقوقهم المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعلي رأسها حقهم بالعمل والحياة الكريمة.

ودعت، إلى تنفيذ التوصيات الواردة في تقرير لجنة تقصي الحقائق الدولية والذي جري اقراره في الدورة (71) لمجلس حقوق الانسان، مطالبةً القيادة الفلسطينية بإحالة جرائم الاحتلال بحق المتظاهرين السلميين في مسيرات كسر الحصار.

وناشدت، الهيئة الأمم المتحدة والاطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف المتعاقدة بالقيام بمسؤولياتها الأخلاقية والقانونية لوقف قتل واستهداف المتظاهرين الفلسطينيين.