وسط اتهامات بالإهمال الطبي..

عائلة الهواني تطالب صحة غزة بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة أسباب وفاة أبنهم

تابعنا على:   23:38 2019-09-18

أمد/ غزة - عبد الهادي مسلم: طالبت أسرة الفقيد مجدي محمد الهواني (51 عاماً)، من سكان مخيم المغازي وسط قطاع غزة، وزارة الصحة بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة أسباب وفاة أبنهم.

وتوفي الهواني أمس في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، بعد أن ادخل إلى المستشفى مشياً على قدميه لإجراء عملية لإزالة المرارة من جسمه، والتي تسببت له بآلام حادة.

 وأكدت الأسرة التي تعيش حالة من الفقر المدقع على لسان نضال الهواني عم المتوفي، أن هناك اهمال وتقصير وخلل وخطأ طبي أدى إلى حدوث الوفاة.

 وأوضح الهواني أن عمه مجدي تم ادخاله للعمليات لإجراء عملية لإزالة المرارة، لا تستغرق ساعة حسب وصف الأطباء.

 وقال:" بعد الانتهاء من العملية والتي استغرقت أكثر من ساعتين، وخروج المريض من العمليات كانت ملامح وجه غريبة جداً وبحالة صحية سيئة، ما جعلنا نستفسر من الطبيب عن حالته فكان رده بأنه بوضع صحي ممتاز، وأن العملية قد تكللت بالنجاح ".

وأضاف مع مرور الساعات بدلاً من التحسن ازدادت الحالة سوءا حيث عانى المريض كثيراً ما بين استفراغ باللون الاخضر، وتحجير في البطن، فقام أحد أفراد العائلة بالنداء على الأطباء لمتابعة الحالة ما بعد العملية فكان رد الطبيب بأن المضاعفات أمر عادى ما بعد العملية، وأنه سيكون بحالة جيدة بعد قليل، حيث تم اعطاء المريض مسكنات تلو المسكنات.

 وأشار إلى أنه في صباح يوم الثلاثاء، أغمى علي المريض ودخل بالغيبوبة، حينها أقر الأطباء بإدخاله مرة أخرى للعمليات لمتابعة المضعفات، حيث مكث ما يقارب الست ساعات وسمح لنا برؤيته، وكان المشهد قاسيا جداً، وفي وضع يرثى له حيث أن جسمه لا يتحرك، وتم وضع أجهزة للتنفس،  وأمر الطبيب بنقله لغرفة العناية المكثفة.

وأكمل وعلامات الحزن بادية على وجهه أصبنا بالصدمة والذهول ووجهنا  بعض الأسئلة للطاقم الطبي عما جرى ، فكان رد الطبيب واصفا حالة اعمي مجدي بأنها جيدة وسيتحسن، وطمئننا وغادرنا المستشفى في ساعة متأخرة.

 وأستطرد قائلا :" بالتحديد في الساعة الثالثة فجر يوم الأربعاء تم الاتصال بعائلة المريض مجدى لإخبارهم بأن أبنهم فارق الحياة ".

 وقال "جن جنون أهل المريض كيف تتلاعبون بنا تتحدثون بأنه حالته جيدة وسيتكلم معنا وتم علاج الأمعاء التي تضررت من الخطأ الطبي" ومن ثم تخبرونا أنه مات".

 وأكد أن العائلة رفضت استلام جثمان أبنها وأصرت علي تشريحها لأنهم أحسو بأن المريض توفى من اهمال طبى واضح بنسبة 100%.

وقال " بعد اصرار أسرة الفقيد نُقلت الجثة للتشريح بمدينة غزة، مع العلم بأن المريض ذو وزن ثقيل ولا يصلح له العلاج بالمنظار لوجود نسبة كبيرة من الدهون، ولمعرفة رد وزارة الصحة تواصلنا مع أحد المصادر فيها، و الذي رفض الافصاح عن اسمه، مؤكداً أن الوزارة تنتظر أن تقدم عائلة الفقيد الهواني شكوى رسمية لها من أجل تشكيل لجنة تحقيق رسمية من كل الأطراف لمعرفة أسباب الوفاة، واتخاد ما يلزم بهذا الخصوص، وطمئن المصدر أسرة الفقيد بعد تقديم واجب العزاء لها بأنه في حالة تقديم الشكوى ستعمل الوزارة على كشف الحقيقة بكل شفافية وموضوعية، داعيةً إلى عدم الانجرار وراء الاشاعات وانتظار لجنة التحقيق.

كلمات دلالية

اخر الأخبار