الخارجية الروسية تستدعي القائم بالأعمال الكوري بموسكو على خلفية الاعتداء على حرس الحدود

تابعنا على:   19:26 2019-09-17

أمد/ موسكو: أعلنت الخارجية الروسية أنها ستستدعي القائم بالأعمال الكوري الشمالي في موسكو، على خلفية اعتداء تعرض له رجال خفر السواحل الروس، خلال احتجاز سفينتي صيد كوريتين شماليتين.

وقال جهاز الأمن الفدرالي الروسي، في وقت سابق، إن 3 من عناصر حرس الحدود الروسي أصيبوا بجروح، بعد تعرضهم لهجوم من جانب طاقم سفينة صيد كورية شمالية.

واكتشف خفر السواحل الروسي وجود سفينتي صيد و11 قاربا صغيرا من كوريا الشمالية، تمارس الصيد الجائر، داخل المنطقة الاقتصادية الروسية في بحر اليابان. 

وخلال عملية الاحتجاز، تعرض عناصر حرس الحدود الروس للاعتداء من جانب طاقم السفينة الثانية، رغم ذلك، تم احتجاز السفينتين والقوارب وتوقيف طواقمها وعددهم حوالي 80 شخصا. 

وتجدر الإشارة إلى أن سفن الصيد الكورية الشمالية تنتهك بشكل دوري ومتعمد، المنطقة الاقتصادية الروسية لممارسة الصيد الجائر هناك.

ففي عام 2016، أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي (الذي يدخل حرس الحدود في قوامه) عن وقوع حادثة من هذا النوع، حيث أوقفت سفن خفر السواحل الروسية في المنطقة الاقتصادية الروسية في بحر اليابان، سفينة صيد كورية شمالية، لممارستها الصيد الجائر.

وفي ذلك الوقت، تصرف الطاقم الكوري بشكل عدواني جدا وحاول الفرار، ما دفع عناصر حرس الحدود لإطلاق النار بشكل تحذيري، ومن ثم استهداف السفينة بشكل مباشر. وأسفر الحادث عن إصابة عسكري روسي و9 من طاقم السفينة، توفي أحدهم لاحقا.

اخر الأخبار