الخارجية المصرية: نتابع إجراءات شحن جثمان العالم النووي .. والنيابة المغربية تجري تحليلاً لمعرفة أسباب الوفاة

تابعنا على:   14:58 2019-09-08

أمد/ القاهرة: أكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها يوم الأحد، أنها ومن خلال سفارة مصر بالمملكة المغربية تتابع إجراءات شحن جثمان العالم النووي د.أبو بكر عبد المنعم رمضان، الأستاذ المتفرغ بقسم المواقع والبيئة بشعبة الرقابة الإشعاعية، والذي وافته المنية بمدينة مراكش بالمغرب مساء يوم الخميس 5 سبتمبر 2019، وذلك خلال مشاركته في ورشة عمل تنظمها الوكالة الدولية لطاقة الذرية حول التلوث البحري.

من جانبه أكد السفير ياسر هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج، بأن السفارة المصرية في المغرب تواصلت مع السلطات المغربية فور إبلاغها بوفاة العالم، لمتابعة كافة الإجراءات اللازمة، من حيث التأكد من أسباب الوفاة.

وتجدر الإشارة إلى أن السلطات المغربية أفادت السفارة المصرية بأن الدكتور رمضان شعر بإعياء أثناء مشاركته في جلسة ورشة العمل التي كان يشارك بها، واستأذن للصعود إلى غرفته بالفندق لتناول علاج والاستراحة قليلا. وأثناء مرور أحد العاملين بالفندق أمام غرفته، وجده يستغيث بسبب تزايد الألم، وتم استدعاء طبيب الفندق الذي أفاد بعد الكشف أنه يعاني من أزمة قلبية ويجب نقله للمستشفى، وقد توفى الفقيد قبل وصوله إليها. هذا، وأوضح تقرير المستشفى، وتقرير الطبيب الشرعي أنه توفى بسبب سكته قلبية.

ووفقًا للإجراءات المتبعة في المملكة المغربية، تم الأمر بتشريح الجثمان، وقد أثبت تقرير التشريح الأولي أن سبب الوفاة هو أزمة قلبية حادة، وتجري النيابة العامة المغربية تحليل معمق بواسطة الطب الشرعي المغربي للوقوف على الأسباب الدقيقة للوفاة. وقد تواصل السفير المصري مع النائب العام المغربي حتى يتم الانتهاء من الإجراءات اللازمة ونقل جثمان الفقيد إلى مصر.