عائلة رئيس زيمبابوي السابق "موجابي" تكشف أسرار تدهور صحته قبل الوفاة

تابعنا على:   21:32 2019-09-07

أمد/هراري: في قرية كوتاما التي نشأ فيها روبرت موجابي "الأب المؤسس" لزيمبابوي، تحدث أفراد من عائلته عن شعوره بالمرارة الشديدة بعد عزله من الرئاسة قبل عامين وحتى وفاته في سنغافورة أمس الجمعة.

وكان موجابي، الذي توفي عن عمر ناهز 95 عاما، شخصية تحظى بالاحترام لدوره في الكفاح ضد حكم الأقلية البيضاء، وقاد زيمبابوي منذ استقلالها في 1980 حتى أطاح به الجيش في نوفمبر2017.

وقال ابن شقيقته ويدعى ليو موجابي إن طريقة الإطاحة به من الحكم على أيدي الجيش وتنصيب نائبه السابق إمرسون منانجاجوا مكانه سببت له ألما شديدا.

وأضاف في تصريحات للصحفيين من أمام منزل عائلة موجابي في قرية كوتاما، التي تبعد 85 كيلومترا عن العاصمة هراري على طريق روبرت موجابي السريع، أن صحة موجابي تدهورت سريعا بعد إسقاطه وأحزنه أن الذين أطاحوا به لم يعتذروا قط.

ولم يتضح بعد متى سيعود جثمان موجابي من سنغافورة ولا أين سيدفن.

كلمات دلالية

اخر الأخبار