ليبرمان: انتخابات الكنيست محورها المتدينون وليس نتنياهو وغانتس

تابعنا على:   17:44 2019-09-07

أمد/ تل أبيب هاجم أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب ”إسرائيل بيتنا“، يوم السبت، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وذلك قبل 10 أيام من موعد الانتخابات الإسرائيلية، معتبرًا ”مصطلحات ‘الاحتواء والتسوية’ التي يُطلقها نتنياهو حول تعامله مع حركة حماس في غزة، ما هي إلا تجميل لمصطلح ‘الخضوع للإرهاب'“.
ويقصد نتنياهو في ”الاحتواء والتسوية“ الرُزم الإنسانية التي تسمح إسرائيل بدخولها للقطاع، كفتح المعابر وتوسيع مساحة صيد الأسماك وإدخال أموال المنحة القطرية.
وأوضح ليبرمان أنه ”لا يوجد أي فرق بين بنيامين (بيني) غانتس وبنيامين (بيبي) نتنياهو، فالأخير هو الذي عيّن الأول قائدًا لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي، وهو أكثر الذين أكالوا له المديح في حينها“.
ووصف ليبرمان، خلال فعالية ”السبت الثقافي“، نتنياهو بـ ”الرهينة لدى الأحزاب المُتدينة“، نافيًا أن يكون حاقدًا على المتدينين اليهود، ولكنه أشار إلى أنهم ”تمادوا في انتهاكهم للوضع القائم في العلاقة بين الدين والدولة في إسرائيل“.

وانتقد ليبرمان ”تخوين نتنياهو لكل من لا يوافقه الرأي في القضايا الأمنية“، من جهة، و“خضوعه المُستمر للأحزاب الدينية اليهودية“ من جهة أخرى.

وأشار ليبرمان إلى أن أكثر ما يُقلقه في التوتر بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة هو ”غياب قوة الردع الإسرائيلية، مما يسرّع المواجهة والحرب بين الجانبين“، بحسب موقع i24news الإسرائيلي.

وأعرب ليبرمان عن أمله في أن ينعكس غياب الردع الإسرائيلي في تصويت البلدات الإسرائيلية القريبة من الحدود مع القطاع، التي ”تتعرض للقصف في كل يوم جمعة“، على الانتخابات الإسرائيلية.

ومن المعروف أن تلك البلدات تصوّت بكثافة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، علمًا بأن ليبرمان يعوّل على كسب الأصوات من تلك البلدات.

وقال ليبرمان: ”افتتحنا السنة الدراسية قبل 7 أيام، ورأيت أن وزير التربية الحاخام رافي بيريتس عيّن 7 مدُرّسين للفيزياء، و477 معلمًا للدين اليهودي، هو بنفسه يعتقد أن التعليم العصري والحضاري ليس إيجابيًا، والمهم هو تعلّم الشريعة اليهودية، فشريكه في الحزب يتمنى العودة إلى حكم التوراة كما كان قائمًا قبل 3000 عام“.
ويمثّل ليبرمان اليهود من أصول روسية، المعروفين بتوجههم اليميني العلماني المناهض للدين.
 وقال ليبرمان: ”مخطئ من يعتقد أن الانتخابات المقبلة هي بين نتنياهو وغانتس، بل هي بيني وبين المتدينين اليهود، الانتخابات هي على معالم الحكومة المقبلة، وعلى سلّم أولوياتها، هل ستكون التقليصات في ميزانيات المعاهد الدينية، أم من الميزانيات المخصصة للرفاه والتعليم؟“.

 وأعلن ليبرمان أنه ”لن ينضم لأي حكومة يوجد بها أحزاب يهودية مُتدينة“.

اخر الأخبار