صبرا يا غزة فهذه الدماء والأشلاء ترسم خارطة الوطن ،

تابعنا على:   05:04 2014-07-10

حازم عبد الله سلامة \" أبو المعتصم\"

أشلاء تتناثر بالطرقات وجثث محروقة ممزقة تحت أنقاض البيوت ، رائحة الموت والدم تنتشر في أجواء غزة ، مشاهد تقشعر لها الأبدان ، مناظر تشهد علي عمق الإجرام والسادية لمحتل غاشم ، أشلاء أطفال ممزقة إربا ، ولحم مقطع وممزق ببشاعة ، بلا رحمة ولا إنسانية ،

العالم صامت بلا أحاسيس ، ينظرون إلي أشلاؤنا الممزقة المطحونة كأنهم يتفرجون علي فيلم رعب أمريكي ، عالم ظالم مجرم صامت ، عالم يدعي الحضارة وحقوق الإنسان ، إنسانيتهم فقط حينما يُمس صهيوني بأذى ، ويصمتون صمت أهل القبور علي المذابح المروعة التي تُرتكب ضد أهلنا في غزة الصمود وضفة الأحرار ، يصمتون طالما أن الضحية هو فلسطيني !!!!

ميزان عدلهم اعوج وبلا عدل ، يساوون بين الضحية والجلاد ، وينصرون القاتل علي الضحية ، عالم ظالم لا يحترم إلا القوي ويسحق الضعيف ، عالم شعارات وخداع وزيف ، عالم بلا أخلاق ولا إنسانية ولا ضمير ،

يسمعون صرخات ألامنا ويشاهدون جثث أطفالنا وشبابنا ممزقة ولا يحرك ساكن ،

إن هذه الأشلاء والدماء عار يلاحقكم ، تكشف زيفكم ومؤامرتكم ، وتُسقط الأقنعة عن وجوهكم النجسة ، فالعار لكم ، والمجد لشهدائنا ، والنصر لشعبنا المقاوم ، فالحق حتما ينتصر ، لنا الله هو مولانا وناصرنا ،

أبناء شعبنا المقاوم ، استمروا بالمقاومة فانتم أمل الأمة ، لا تراهنوا إلا علي صمودكم ، فالتاريخ المشرق لا يُكتب إلا بالدماء ، فدماء شهداؤنا تكتب التاريخ وتُعيد صياغته ، دماؤكم تعيد أمجاد الأمة وترسم للنصر الطريق نحو القدس والانتصار للوطن ،

فزعماء أُمتنا غارقون في سبات ، العار يلاحقهم ، فلكم يا أبناء شعبنا المجد كل المجد ، والخزي والعار للصمت العربي الهزيل ،

فغزة لا تنزف الدماء هباء ، غزة تتبرع بدمها من اجل كرامة أُمة هانت عليها كرامتها ، وارتضت الهوان لنفسها  ،فانتم ذخر هذه الأمة وانتم رأس الحربة في الدفاع عن أمتكم وعروبتها وكرامتها ،

فلا تنتظروا منهم حتى شجب أو استنكار ، فما عادت لهم نخوة ولا شهامة ، ولولا صمتهم المخزي الذليل لما تجرأ هذا العدو الصهيوني علي ارتكاب مجازره وتماديه في القتل والدمار ، واستمراره باحتلال أرضنا واهانة مقدساتنا وتدنيسها ،

أرضنا مازالت عطشي ، ومازال لدينا الكثير من الدماء ، فخذ ما شئت من دمنا يا وطننا الطاهر حتى ترتوي ، لتنبت أرضك سنابل ثورة وانتصار ، فما زالت السماء تفتح ذراعيها استقبالا للشهداء ، لتشرق شمس الحرية من دمانا لتنير للوطن درب الانتصار ، إذا سكت الزمان عن المظالم فقاوم ثم قاوم ثم قاوم ، وإن هدموا الديار على ذويها ، فبالأنقاض قاوم والجماجم ،

لكم الله يا شعبنا ، لكي الله يا قدس ويا غزة ويا كل أرضنا ووطننا ، ففلسطين وطنا يحيا بداخلنا ، ولا لن نسلم أو نهادن ، صبرا يا غزة فهذه الدماء والأشلاء ترسم خارطة الوطن ، وعهدنا للشهداء أن يكتمل حلمهم ، حلم الوطن بالحرية والانتصار ، فالدم بالدم وسيدفع العدو ثمنا لجرائمه طال الزمان أم قصر ، الرحمة للشهداء ، والنصر لشعبنا ،

اخر الأخبار