مركز الميزان يجدد مطالبته للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لحماية المدنيين ووقف العدوان

تابعنا على:   18:13 2014-07-09

أمد/ غزة : نشر مركز الميزان الحقوقي تقريراً حول الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة في قطاع غزة ، وجاء في التقرير الذي وصل (أمد) :\"صعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من عدوانها المتصاعد على قطاع غزة على نحو خطيرـ حيث شرعت في استهداف المدنيين بشكل منظم، فهاجمت سائقي دراجتين ناريتين (توكتوك)، ومجموعة من الأطفال وكان التصعيد الأخطر هو قصف منزل سكني بالرغم من تجمهر المدنيين من حوله وعلى سطحه، وصعدت من استهداف المنازل السكنية.

هذا وقد ارتفع عدد الضحايا ليصبح عدد الشهداء (35) من بينهم (7) أطفال، والجرحى إلى (297) جريحاً من بينهم (71) طفلاً و(66) سيدة. كما بلغ عدد المنازل المدمرة (268) من بينها (40) منزل دمرت كلياً وغالبيتها كانت مستهدفة، بالإضافة إلى عشرات المنازل التي لحقت بها أضرار طفيفة.

وحسب التحقيقات الميدانية التي أجراها باحثوا مركز الميزان فقد قصفت طائرة استطلاع إسرائيلية، عند حوالي الساعة 14:55 من مساء الثلاثاء الموافق 8/7/2014، بصاروخ \"تحذيري\" منزل المواطن عودة أحمد محمد كوارع، المكون من 3 طبقات، ومقام على مساحة 170 م2، وتقطنه 5 عائلات، في منطقة جورة اللوت بخان يونس. غادر سكان المنزل على الفور وتجمع في المكان عدد كبير من سكان المنطقة، وتوجه عدد منهم إلى المنزل المستهدف معتقدين أن قوات الاحتلال ستتراجع عن تدميره إذا شاهدت المدنيين على سطحه، فيما كان ينتشر في الشارع عشرات السكان من الجيران. وبعد نحو 10 دقائق، قصفت طائرات الحربية الإسرائيلية المنزل بالصواريخ ما تسبب في تدميره بالكامل وقتل (8) مدنيين، من بينهم (6) أطفال، وإصابة (28) آخرين بجروح جرى نقل (20) منهم إلى مستشفى ناصر و(8) إلى مستشفى غزة الأوروبي بخان يونس، والشهداء هم:  عمار محمد جودة، (18 عاماً)، حسين يوسف حسين كوارع، (13 عاماً)، محمد إبراهيم عودة كوارع، (50 عاماً)، باسم سالم حسين كوارع، (10 أعوام)، محمد علي فرج كوارع، (12 عاماً)، عبد الله محمد كوارع، (6 أعوام)، قاسم جبر عدوان عودة، (12 عاماً)، وأعلنت المصادر الطبية عن وفاة الطفل سراج إياد عبد العال، (8 سنوات) متأثراً بجراحه التي أصيب بها في القصف نفسه.

 

وفي جريمة أخرى تؤكد عدم اكتراث قوات الاحتلال بحياة المدنيين بل وتعمد إيقاع أكبر قدر من القتلى والجرحى في صفوفهم، قصفت قوات الاحتلال بصاروخين اثنين، عند حوالي الساعة 23:45 من مساء يوم الثلاثاء الموافق 8/7/2014، تجاه باحة منزل المواطن محمد أحمد حمد الكائن في شارع حمد في بيت حانون بمحافظة شمال غزة، ما تسبب في مقتل (6) من أفراد العائلة من بينهم (3) نساء، والشهداء هم: حافظ محمد أحمد حمد (37 عاماً)، وزوجته: سها حمد حمد (30 عاماً)، ووالدته: رسمية خليل محمود حمد (67 عاماً)، وشقيقيه: ابراهيم (35 عاماً)، ومهدي (40 عاماً)، وابنة مهدي: دينا (21 عاماً). كما أصيب جراء القصف (5) من أفراد العائلة من بينهم (4) أطفال، وهم: يانس مهدي حمد (20 عاماً)، وشقيقيه الطفلين: محمد (17 عاماً)، وكنان (4 سنوات)، والطفل: نور الدين حافظ حمد (6 سنوات)، وشقيقه: محمد (5 سنوات). ونتيجة للقصف تضرر المنزل بشكل بالغ، كما تضرر عدد (3) من المنازل السكنية المجاورة بشكل طفيف.

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار وتصاعد هذه الجرائم البشعة، فإن يؤكد مضي قوات الاحتلال في ارتكاب مزيد من الجرائم، ويشير المركز إلى أن أعمال القتل وخاصة قتل الأطفال وجرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال ترتكب تحت غطاء سياسي من قبل المجتمع الدولي، الذي يصمت ويعجز رغم هول وبشاعة الجرائم الإسرائيلية عن التحرك العاجل لوقفها وحماية المدنيين.

مركز الميزان يرى استهداف المدنيين على هذا النحو أمر خطير يفرض على المجتمع الدولي ولاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة التحرك العاجل لحماية المدنيين ووقف جرائم الحرب الإسرائيلية وتفعيل أدوات الملاحقة والمسائلة عن هذه الجرائم.

وعليه فإن المركز يشدد على المدنيين الفلسطينيين عموماً والأطفال والنساء والمسنين هم من يدفعون من دمائهم ومن آمالهم ثمن العجز الدولي عن مواجهة الجرائم الإسرائيلية التي يبدو وأنها ستتصاعد، لأن شعور المجرمين بالحصانة يفتح شهية القتل ما ينذر بنتائج إنسانية وخيمة لاستمرار هذا العدوان.

اخر الأخبار