جامعة الأقصى تحصد المركز الأول على مستوى جامعات قطاع غزة بمسابقة سفيرة التراث والفلكلور

تابعنا على:   12:30 2019-08-26

أمد / غزة: حصدت جامعة الأقصى على  المركز الأول على مستوى‍ جامعات قطاع غزة وعلى المركز الثاني على مستوى جامعات الوطن في مسابقة لقب سفيرة التراث والفلكلور وذلك خلال مهرجان الإعلان عن لقب سفيرة فلسطين للتراث والفلكلور الذى عقد‍ أمس في شقي الوطن الضفة وقطاع غزة، وقد أعلنت الهيئة الفلسطينية للثقافة والفنون والتراث  خلال المهرجان عن الفائزة بلقب سفيرة فلسطين للتراث والفلكلور، حيث تم فوز مرشحة جامعة الأقصى الطالبة جمانة سليمان شاهين بالمركز الأول على مستوى جامعات قطاع غزة والمستوى الثاني على مستوى جامعات الوطن في مسابقة سفيرة التراث والفلكلور، 

وهذا قد حضر المهرجان‍ محافظ مدينة غزة، ابراهيم أبو النجا، والدكتور رياض الخضري رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان، والدكتور محمد أبو عودة عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر في جامعة الأقصى  وطاقم عمادة خدمة المجتمع والتعلم المستمر، وطاقم دائرة العلاقات العامة بالإضافة إلى لفيف من الاكاديميي‍ن والإداريين ‍وطلاب ‍وطالبات ‍الجامعات بقطاع غزةبدوره هنأ د. محمد محمود أبو عودة ‍عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الطالبة جمانة على حصولها على المرتبة الأولى على مستوى جامعات قطاع غزة والمرتبة الثانية على مستوى جامعات الوطن، كما شكر الجهود المبذولة من قبل الهيئة الفلسطينية للثقافة والفنون والتراث، مؤكداً  بأن مشاركة جامعة الأقصى بالمسابقة تكمن في المحافظة على الموروث الثقافي والتراثي والفلكلور، والتأكيد عل‍ى الهوية الوطنية والحفاظ عليها‍، كما أشار د. أبو عودة إن الهيئة الفلسطينية للثقافة والفنون والترا‍ث وجه‍ت  دعوة للجامعات الفلسطينية للمشاركة في هذه المسابقة فقامت كل جامعة باختيار ممثلة لها، حيث اشترك في هذه المسابقة ‍ثلاثة عشر طالبة، منهم ثمانية طالبات من جامعات ‍الضفة و‍خمسة  طالبات من جامعات غزة، مؤكداً انه تم اختيارهن‍ حسب معايير وإجراءات محددة وضعتها لجان التحكيم، كما أكد أبو عودة ‍أن جامعة الأقصى ممثلة بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر شكلت لجنة مقابلات من الكليات ذات الصلة، جرت المقابلات على مرحلتين‍، في المرحلة الأولى تم مقابلات جميع المشاركات بالمسابقة وعددهن (15) مشاركة تمت التصفية للمشاركات.

كما أكد محافظ مدينة غزة إبراهيم أبو النجا على أهمية المشاركة في المسابقات الدولية المتعلقة بالتراث والفلكلور في خدمة قضيتنا الفلسطينية في المحافل الدولية ‍، مؤكداً بأن ‍الموروث الثقافي هو ‍هويتنا الفلسطينية‍، ويعكس ماضيها، ويمثل لفلسطي‍ن و‍شعب‍ها ال‍ثروة ال‍معرفية و‍ال‍مادية والحضارية ‍التي ‍لا يمكن الاستغناء عنها، لذا يقع على عاتقنا وعاتق الشرفاء ‍الحفاظ على هذا الموروث من الضياع أو النسيان أو السرقة من قبل المحتل الغاصب المزور للتاريخ والذي يشكل تحدياً رئيسياً يسهم في استنزاف هذا الموروث منذ نشأته على أرض الشعب الفلسطيني في عام 1948م‍، كما قدم أبو النجا تهانيه للفائزات بالمسابقة مؤكداً على أنهن على قدر المسؤولية في تمثيل فلسطين في قضاياه الثقافية والتراثية.

اخر الأخبار