20 سنه عجاف

تابعنا على:   09:11 2019-08-24

حسن النويهي

عشرون عاما مرت بكل السوء والمرار وعلامات الانكسار.

20 عاما خسرنا فيها موقفنا ومبادئنا ومركز قوتنا.

بدأت باوسلوا ولحقت بوادي عربه وضاع فيها العراق وغابت فيها قيادات كانت تعتبر وازنه في العالم والمنطقه وصعدت الي اروقه الحكم شويه ولاد وامعات ورويبضات وتنامي في جهه العدو اليمين وتعاظمت قوته وغابت لغه السلام وتغيرت موازين القوي وانشغل كل واحد بحك لحيته وخصيتيه.

20 عاما عجاف لم تنجح فيها ثوره ولا استقر فيها حكم ولم يفلح فيها شعار ولا تغير فيها حال.

فرغت جعبه الوعود وتسفهت فيها وجوه القيادات واكنشفت العورات فلم يعد ما يخفى وما كان يقال تحت الطاوله وعلي اليخوت وفي عرض البحر والغرف المغلقه أصبح يقال تحت الكميرات وعلى السرير وبالاحضان..

تغير الأعداء وتبدلت ارقامهم وصفاته فتحوا العدو الي صديق وشريك وحليف وتحول الأصدقاء الي اعداء..

كل المشاريع فشلت السلام والمقاومة والوحده ونجح التطرف والأقسام والخنوع واستبدال العبارات بالتهدئه وبدنا هدوء وتغيرت الأولويات الي شويه ديزل ومحروقات وشنطه دولارات..

الرفاق حائرون والاخوه يتكاذبون ولا شئ في الافق.

دول تتحول إلى مزارع وزرائب وشعوب بدل شعب ومجرد قطعان يسوقها راعي بعصا طائفيه او مذهبيه او عنصريه او إقليمي او ارهابيه او تحت شعار مادي او علماني او ديني... بدل ان نتقدم نتراجع يحكمنا البنك الدولي وصندوق النقد والمعونات وشنطه الدولارات... وقيادات كاذبه لا تقول الا مسكنات وابر مورفين ومخدرات وتم تجنيد فيها مغيبين وسحيجه ومرتزقه وذباب إلكتروني وشويه حمير.

عشرون عاما ودخلنا في العشره الثالثه عجاف مظلمه مؤلمه وكل الحمل فيها كاذب ولم يستجاب لنا فيها دعاء ولا رجاء..

الي اين ذاهبون بصراحه ودون مجامله الي المجهول وكان الله في عوننا وكما قيل عش رجبا ترى عجبا او عجابا..

كلمات دلالية

اخر الأخبار