تفاصيل مثيرة حول "عملية رام الله"

صحفية عبرية تتحدث عن سبب تكثيف العمليات ضد أهداف إسرائيلية في الضفة

تابعنا على:   23:01 2019-08-23

أمد/ تل أبيب: كشف المحلل العسكري الإسرائيلي لشؤون الشرق الأوسط في صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" آفي بيسخاروف يوم الجمعة، السبب الرئيسي وراء تكثيف العمليات ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية.

وقال بيسخاروف، إن المخاوف الإسرائيلية من تكثيف العمليات في الضفة الغربية، بشكل كبير في الفترة الحالية، يرجع بشكل أساسي إلى الإلهام الذي يتلقاه النشطاء في الضفة من السياسة الإسرائيلية تجاه قطاع غزة.

وأضاف، إن رضوخ الحكومة الإسرائيلية إلى مطالب حماس، والسماح بإدخال الأموال وتحسين إمدادات الطاقة وغيرها، إلا أن حماس لا تزال تطلق الصواريخ، وتطلق العنان لتنفيذ العمليات على حدود غزة.

من جهتها كشفت "القناة13" العبرية، تفاصيل العبوة، التي استخدمت وانفجرت خلال عملية "دوليب" غرب رام الله صباح اليوم، وقتل خلالها مُجندة إسرائيلية وأصيب آخرين بجراح خطيرة.

وقال المحلل العسكري الإسرائيلي في "القناة 13" ألون بن دافيد، أنه من غير المعروف ما إذا كانت المجموعة التي نفذت عملية "دوليب" صباح اليوم تنتمي إلى أي منظمة، ولكن يمكن القول أن هذا كان عمل مخطط له مسبقًا، ويبدو أن المنفذين يعيشون في منطقة الهجوم.

وأوضح أن العبوة التي انفجرت في المستوطنين، والتي تسببت بمقتل المُجندة رينا شنراف كانت غير عادية مقارنة بما تم ضبطه في الماضي.

وأكد أن العبوة تزن حوالي 3-4 كيلوغرام، وتحتوي على الكثير من الشظايا، لذلك لو كان هناك مجموعة أكبر من المستوطنين لكان هناك المزيد من الضحايا في الحادث.

وشدد على أن هذا عمل مخطط ومنظم وليس هجومًا عفويًا أو دون تحضير.

وصباح يوم الجمعة أعلنت وسائل الإعلام العبرية، مقتل مجندة بجيش الاحتلال وإصابة والدها وشقيقها جراء انفجار عبوة ناسفة، قرب مستوطنة "دوليف" غرب رام الله.

اخر الأخبار