الأحرار تدعو لبلورة إستراتيجية وطنية موحدة للتصدي للعدوان الإسرائيلي المتواصل على القدس والأقصى

تابعنا على:   23:50 2019-08-21

أمد/ غزة: قالت حركة الأحرار الفلسطينية، إنه "تمر علينا الذكرى ال 50 لحرق المسجد الأقصى على يد المتطرف الصهيوني المجرم دنس مايكل، الذي أشعل النار في قلوب ملايين المسلمين والعرب بحرقه للمسجد الأقصى، هذه الجريمة التي حصلت أمام مرأى ومسمع العالم الذي لازال يصمت، ولا يحرك ساكناً على عدوان الاحتلال وانتهاكاته للقرارات والقوانين الدولية".

وتوجهت الحركة، بالتحية لأبناء شعبنا المقدسيين رأس الحربة في الدفاع عن الأقصى، مؤكدةً على أن جرائم الاحتلال لن تسقط بالتقادم، وستبقى شاهدة على إجرامه بحق شعبنا والمقدسات وخاصة القدس والأقصى.

وأكدت على أن فلسطين كل فلسطين هي للشعب الفلسطيني والقدس عاصمتها الأبدية، والاحتلال الإسرائيلي هو كيان غاصب إلى زوال، مضيفةً: "عدوان الاحتلال المتصاعد على المدينة المقدسة والمسجد الأقصى، لن يفلح في تغير هويتهما العربية والإسلامية أو تقسيم الأقصى زمانيا ومكانياً".

وأشارت إلى أن ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من عدوان واستيطان، وتهويد هو جزء من صفقة القرن الأمر الذي يستوجب تفجير انتفاضة شعبية عارمة على كافة المستويات للجم عدوان الاحتلال فالأقصى، دونه المهج والأرواح.

ودعت أبناء شعبنا في الضفة والقدس لمواصلة الرباط في ساحات الأقصى، والتصدي لعدوان الاحتلال واقتحامات وتدنيس مستوطنيه لباحاته الطاهرة، ولتصعيد وتفعيل كل أشكال الاشتباك مع الاحتلال على كافة خطوط التماس فالمقاومة هي الخيار الإستراتيجي لحماية حقوقنا ومقدساتنا وتحرير فلسطين.

وطالبت الحركة، الأمة العربية والإسلامية زعماء وعلماء وشعوب، لتحمل مسؤولياتهم جميعا تجاه القدس والمسجد الأقصى والعمل بكل قوة لحمايته، ودعم وتعزيز صمود أبناء شعبنا المقدسيين، فالصمت على ما يجري هو بمثابة مشاركة فيه.

اخر الأخبار