لاتقلقوا علينا(سليم النفار)

تابعنا على:   06:47 2014-07-09

غزة تحت النار من كل حدب وصوب يندلع الدمار,فصواريخهم الاجرامية تسقط فوق البيوت,في الشوارع والجوامع,انهم يمارسون هواياتهم في القتل...فيزرعون السماء والارض بالخوف...فمن قال باننا لا نخاف؟

والله نخاف على حياتنا وعلى اولادنا وعلى بيوتنا,ولكن عبثا يحاولون كسر ارداتنا,فليزرعوا ما شاؤوا من الرعب والدمار,فاننا سنزرع الريحان والورود في ارضنا...فهذا الشعب تمرس على فنون الحياة الصعبة,ويمتلك من الحصانة ما يكفي,للدفاع عن حريته وكرامته وارضه...فلا تقلقوا علينا يا جيراننا يا اهلنا,يا اصحاب الكراسي والرواسي..لا تقلقوا على حدودكم وعلى تيجانكم..فنحن لا نريد سوى ما تريد الام لابنائها:شمسا دافئة وملعبا واسعا وسماء رحبة كي نطير احلامنا...ربما نضل طريقنا فنكسر غصن اللوز في شباكنا,وربما نجلد بعضنا لاننا اختلفنا:أي الدروب اوسع واسرع باتجاه البيت...لكننا كلنا سنعود الى البيت ونزرع غصن اللوز..ليس في اصص على الشباك,بل في قلوبنا التي لا تستكين للحزن والانكسار...غزة تحت النار,ولكن اطفالها يضيؤون فوانيس رمضان,والنساء في غزة مازالت تلد,ومازالت تصنع الحلوى ليوم مشرق لابد ان يأتي...فلا تقلقوا علينا...فليس من عاداتنا الندم...هذه غزة حدود فلسطين المتطرفة..هي اخر ما تبقى من الجغرافيا المشاكسة,وهي كذلك متطرفة في حبها وفي غضبها فلا تقلقوا عليها

اخر الأخبار