ترامب: من المرجح الانتظار لما بعد الانتخابات الإسرائيلية لإعلان "خطة السلام"

تابعنا على:   01:00 2019-08-19

أمد/ واشنطن- أ ف ب: أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجدّداً الأحد أنّ بلاده تجري محادثات "جيّدة جداً" مع كلّ من حركة طالبان والحكومة الأفغانية بهدف إبرام اتفاق سلام يتيح للولايات المتحدة سحب قواتها من هذا البلد، وردا على سؤال بشأن ناقلة النفط الايرانية “أدريان داريا1”  التي تكانت محتجزة في جيل طارق وافرج عنها اليوم رغم اصدار مذكرة امريكية باحتجازها إن “إيران تود إجراء محادثات” بشأن الناقلة.
وردا على سؤال بشان "صفقة القرن" قال ترامب “إنه من المرجح أن ينتظر بعد الانتخابات الاسرائيلية في سبتمبر قبل أن يعلن خطة السلام وقد ينشر أجزاء منها قبل ذلك”.
وقال ترامب للصحافيين في نيو جيرسي (شمال غرب) "نجري محادثات جيّدة جدّاً مع طالبان. نجري محادثات جيّدة جدّاً مع الحكومة الأفغانية"، مكرّراً بذلك ما سبق وأعلنه الجمعة من إحراز تقدّم في المفاوضات الرامية لإنهاء التدخّل العسكري الأميركي المستمر في أفغانستان منذ 18 عاماً.
وكان ترامب عقد الجمعة اجتماعاً في نادي الغولف الذي يملكه في مدينة بدمينستر بولاية نيو جيرسي حيث يقضي عطلته الصيفية، تناول المفاوضات الجارية مع طالبان وشارك فيه كلّ من وزير الدفاع مارك إسبر ووزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الجنرال جوزف دانفورد، بحسب البيت الابيض.
وحضر اللقاء أيضا مستشار الأمن القومي جون بولتون والمبعوث الأميركي الخاص للمفاوضات مع طالبان زلماي خليل زاد.
وقال نائب المتحدث باسم البيت الابيض هوغان هيدلي عقب الاجتماع إن “المباحثات تركزت حول المفاوضات المستمرة، واتفاق السلام والمصالحة مع طالبان وحكومة أفغانستان. جرى الاجتماع بشكل جيّد جداً وستستكمل المباحثات”.
وعقب تصريح هيدلي كتب ترامب على تويتر “انتهيت للتوّ من اجتماع جيّد جداً حول أفغانستان. نتطلّع كما يفعل الكثيرون في الجانب الآخر من هذه الحرب المستمرة منذ 19 عاماً لإبرام اتفاق .. إذا كان ذلك ممكناً”.
وتتزايد التوقّعات بشأن إمكانية التوصّل إلى اتفاق تسحب بموجبه الولايات المتحدة جنودها البالغ عددهم 14 ألفا من أفغانستان بعد حرب دامت نحو عقدين وتحوّلت الى مستنقع.
وتبذل واشنطن قصارى جهدها لإنهاء تدخلها العسكري المستمر منذ 2001 في هذا البلد حيث تكبدت أكثر من تريليون دولار، ويعرب ترامب منذ توليه الرئاسة عن رغبته بسحب جنوده من هناك.
في المقابل، سيترتب على طالبان الالتزام بمجموعة من الضمانات الأمنية المختلفة، بما في ذلك عدم السماح بأن تصبح أفغانستان ملاذاً للمتشددين الإسلاميين والجهاديين كما حصل مع تنظيم القاعدة لفترة طويلة.
لكنّ الاتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان لن يؤدّي بحدّ ذاته إلى إنهاء الحرب، إذ يتعيّن على طالبان عقد اتفاق آخر مع حكومة كابول.
ومن جهة اخرى قال الرئيس الأمريكي  إنه سيبقي على نائبه مايك بنس ليخوض معه الانتخابات الرئاسية القادمة.
وأضاف ترامب للصحفيين قبل أن يستقل طائرة الرئاسة إلى نيوجيرزي “أنا سعيد للغاية مع مايك بنس”.
ومن المتوقع أن يفوز ترامب بسهولة بترشيح الحزب الجمهوري له للحصول على فترة ثانية في انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر تشرين الثاني عام 2020
الى ذلك قال  ترامب، يوم الأحد، إن الاقتصاد الأمريكي هو الأفضل في العالم حتى الآن.
وأضاف فى تغريدة على حسابه على موقع ” تويتر ” للتواصل الاجتماعى : “أدنى معدل بطالة على الإطلاق داخل جميع الفئات تقريبا، مع الاستعداد لنمو كبير بعد إتمام الاتفاقات التجارية”.
وتابع: “أسعار الاستيراد انخفضت، الصين تتحمل تبعات التعريفات الجمركية، وهناك مساعدات بانتظار المزارعين من وراء الرسوم الكبيرة .. مستقبل عظيم للولايات المتحدة الأمريكية”.
وحسب وكالة أنباء بلومبرج، فإن حالة الاقتصاد تعد من الأمور الأساسية في حملة إعادة انتخاب ترامب عام .2020
وأضافت أن أي تراجع في الاقتصاد ستجعل التوقعات سيئة بالنسبة له خاصة في ظل تراجع شعبيته باستطلاعات الرأي.