لبنان: التوتّر يعود إلى عين الحلوة بعد اغتيال "أبو جندل"!

08:33 2019-08-14

أمد/ صيدا – وكالات: عاد الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة الى الواجهة مع عملية اغتيال جديدة استهدفت هذه المرة أحد كوادر عصبة الأنصار الفلسطيني محمد توفيق لطفي الملقب " ابو جندل " وذلك عندما أطلق عليه مسلح مجهول النار في محلة خط السكة في منطقة تعمير عين الحلوة شمال غرب المخيم، ما ادى الى مقتله على الفور، حيث نقل إلى مستشفى النداء الانساني في المخيم.

وعلى الأثر، شهدت بعض احياء المخيم إطلاق نار، وحالة استنفار قصوى لعناصر عصبة الأنصار وبعض المجموعات الاسلامية المسلحة.

كما لوحظت حركة نزوح من حي الطوارئ مرورا بخط السكة وصولاً إلى حاجز ​الجيش​ تحسباً لأي تطور أمنى.

يشار الى ان هذه العملية جاءت بعد اقل من اسبوعين على الأحداث الأمنية، التي شهدها المخيم في اعقاب اغتيال الشاب حسين علاء الدين برصاص المطلوب البارز بلال عرقوب، الذي قتل لاحقا في اشتباك مع قوة مشتركة من عصبة الأنصار والحركة الاسلامية المجاهدة في حي المنشية داخل المخيم.

وكانت، وسائل إعلام فلسطينية من مخيم "عين الحلوة" في لبنان، أعلنت فجر الأربعاء، عن وفاة "أبو جندل"، أحد عناصر "عصبة الأنصار الإسلامية"

وقالت صفحة "مخيمات لبنان نيوز"، عبر فيسبوك، إنّ أبو جندل توفي برصاص "حسن الشبل" ابن اخت الإسلامي هيثم الشعبي، في مخيم عين الحلوة، في تبادل لإطلاق نار بمنطقة الطوارئ.

وأصيب "أبو جندل"، إثر تبادل إطلاق النار، حيثُ تم نقله إلى مستشفى النداء الإنساني داخل المخيم، وأعلن عن وفاته هناك.

وتحدث شهود عيان عن استنفار واسع في منطقة الطوارئ، حيثُ نزح عدد من أهالي المنطقة خوفا من توسع الاشتباكات.

اخر الأخبار