الإحصاء الفلسطيني ينظم ورشة عمل حول الأوضاع الصحية والديمغرافية في رفح

19:54 2013-10-30

أمد/ رفح : نظم الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني اليوم الأربعاء 30/10/2013، في مقر بلدية رفح بمدينة رفح، ورشة عمل بعنوان " الأوضاع الصحيّة والديمغرافية في محافظة رفح " وذلك على ضوء نتائج المسح الأسري 2010 الذي نفّذه الجهاز في فلسطين، بالتعاون مع اليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA”" ، بحضور العديد من  المهتمين وممثلي الوزارات والمؤسسات الرسمية والأهلية ومراكز الأبحاث بالمحافظة.

ورحب رئيس بلدية رفح، السيد صبحي أبو رضوان، بالحضور، مثمناً دور الجهاز المركزي للإحصاء في توفير الرقم الإحصائي المعتمد والدقيق من أجل المساعدة في رسم سياسات وخطط المدينة المستقبلية والإعداد الجيد للخطط الإستراتيجية لتطوير المدينة .

 كما تطرّق أبو رضوان إلى التعاون الوثيق بين المؤسسة الإحصائية وبلدية رفح في العديد من المجالات،  ودور البلدية في تسهيل مهام الإحصاء في رفح.

وفي كلمة جهاز الإحصاء،  تحدث مدير الدائرة الفنية في الإدارة العامة لشؤون غزة، السيد زاهر طنطيش، حيث أكد أن هذه الورشة تأتي ضمن مشاركة المجتمع المحلي في فعاليات ونشاطات الجهاز من أجل رفع مستوى الوعي الإحصائي لدى القطاعات المختلفة للمجتمع الفلسطيني والتعرف على احتياجات المستخدمين من الرقم الإحصائي والبيانات والمؤشرات الإحصائية،  مستعرضا مجموعة من أهم المؤشرات المتعلقة بالإحصاءات الصحية والديمغرافية.

وأشار طنطيش، إلى أهمية التواصل بين منتجي البيانات ومختلف شرائح مستخدمي هذه البيانات ما يجعل من هذه اللقاءات جسرا للتواصل بينهم، معتبرا أن النقاش المثمر والتغذية الراجعة من أبرز العوامل التي تساهم في إيجاد أرضية صلبة تفيد الجميع وتوفر فهما اكبر لأهمية الإحصاء في حياة الناس.

وأكد أن الجهاز يستخدم التوصيات والمعايير المعتمدة دولياً في إعداد الإحصاءات، كما يقوم بتبادل الخبرات مع المؤسسات الدولية والإقليمية ذات الصلة بهدف تعزيز جودة المخرجات وتسهيل المقارنات مع الإحصاءات ذات العلاقة، مضيفا " يتم اعتماد البيانات الصادرة عن الجهاز لدى الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وغيرها من المنظمات الدولية ذات الصّلة".

وشدد ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، السيد أسامة أبو عيطة، على أهمية العمليات الإحصائية والدراسات البحثية من أجل رسم القرارات على المستوى الإداري، منوها إلى اعتماد المؤسسات الممولة على نتائج الإحصائيات من أجل توزيع جهودها على مختلف المناطق.

وفي نهاية الورشة فتح باب النقاش والتوصيات حيث تم الإجابة على كافة الاستفسارات والأسئلة من طرف المعنيين، وقد أوصى الحضور بضرورة تكثيف عقد مثل هذه الورش واللقاءات لما في ذلك من حوار مباشر بين المنتجين والمستخدمين للبيانات الإحصائية، وكذلك بضرورة  اعتماد المعلومات الإحصائية في إعداد الخطط والدراسات، والاستفادة القصوى من مخرجات النظام الإحصائي الرسمي في كافة المجالات.

 

اخر الأخبار