المجاهدين تحمل إسرائيل مسؤولية استشهاد الشباب الأربعة بغزة

تابعنا على:   17:55 2019-08-10

أمد/غزة: حملت حركة المجاهدين الفلسطينية، جيش الاحتلال المسؤولية الكاملة، عن استشهاد الشباب الأربعة شرق دير البلح بسبب تماديه في حصار غزة واعتداءاته المتكررة بحق المدينة المقدسة، وسياسة هدم المنازل في وادي الحمص وجرائمه المتلاحقة بحق الأسرى.

وقالت الحركة: إن "ما حدث شرق دير البلح الليلة هو نذير الانفجار من الشباب الفلسطيني الحي، والذي لن يسكت على تمادي الاحتلال في جرائمه المتكررة، ضد شعبنا ومقدساته".

وأضافت: "كنا قد حذرنا العدو الإسرائيلي من قرب انفجار غزة في وجه جنوده وضباطه، وماحدث الليلة كانت بوادر الانفجار، ولكن قيادة العدو مازالت تلعب في النار، وستنكوي به"ا.

وأشارت إلى أن عملية عتصيون في الضفة واستشهاد الشباب في غزة، تؤكد أن شعبنا التواق للحرية سيفشل مخططات الاحتلال الرامية الى التفرد بالجبهات، وشعبنا لن يقبل الاستسلام ولا القبول بالوضع الراهن الذي يُفرض عليه.

ودعت جماهير شعبنا إلى شد الرحال الى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه يوم عيد الأضحى، للتصدي للمغتصبين الصهاينة، محذرةً العدو من تكرار الاقتحامات التي قد تفجر المنطقة بأكملها، وتعيد أمجاد انتفاضة الاقصى المباركة.

اخر الأخبار