إعلام رام الله تصدر تقريرها اليومي

13:09 2019-08-05

أمد / رام الله: أصدرت وزارة الاعلام في حكومة رام الله، التقرير اليومي

حول أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية وجاء في التقرير مايلي:

في هذه الورقة:

اشتية: سنتعامل مع كافة المناطق والتصنيفات على أنها مناطق "أ".

عريقات: استراتيجيتنا ترتكز على إنهاء الاحتلال وتجسيد دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران.

الخارجية: نتابع باهتمام بالغ هدم المنازل والمنشآت وتهجير المواطنين كجريمة يحاسب عليها القانون الدولي.

استمرار التحريض الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

الأسرى مستمرون في الإضراب حتى تحقيق مطالبهم.

على الصعيد السياسي المحلي:

*قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن إسرائيل لم تعد تحترم أيا من الاتفاقيات الموقعة، وأصبحت تتعامل مع كافة المناطق والتصنيفات على أنها مناطق "ج"، وبناء عليه فإننا سنتعامل مع كافة المناطق على أنها مناطق "أ".

وأضاف: "ما جرى في واد الحمص، جريمة بشعة لن نقبلها، يهدف الاحتلال من خلالها الى تفريغ مدينة القدس من سكانها ضمن مخطط القدس 2020، والقائم على أن لا يتجاوز عدد الفلسطينيين في المدينة 19% من مجمل السكان".

*أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صائب عريقات، أن القيادة الفلسطينية ترتكز في عملها السياسي في الدفاع عن الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني والانتقال من السلطة إلى الدولة على الشرعية الدولية والقرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية ومنها قراري مجلس الأمن 242 و338، وقرار 2334 للعام 2016، وهذه القرارات تؤكد أن الأراضي الفلسطينية هي اراض محتلة، وان أي تغيير على صفتها القانونية باطل ومرفوض.

وأضاف أن البوصلة التي توجه مسار القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس هي بوصلة الشعب الفلسطيني ومصالحه الوطنية والتي تهدف إلى اعادة فلسطين إلى الخارطة السياسية واقامة الدولة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وبعاصمتها القدس الشرقية والدفاع عن حرية وكرامة الشعب الفلسطيني.

 *أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، اعتماد اللجنة التنفيذية للمنظمة خطة تحرك على عدة مستويات لدعم وكالة الغوث الدولية (الأونروا) وحشد الدعم السياسي لتجديد ولاية تفويضها لثلاث سنوات جدد، تمتد من عام 2020 إلى 2023.

*قال مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير السفير أنور عبد الهادي، إنه خلال شهر من الآن ستنتهي لجنة الدراسات التابعة للحكومة السورية من وضع المخطط التنفيذي للبدء بإعادة إعمار مخيم اليرموك.

وبين عبد الهادي في حديث لبرنامج " ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين: "بعد تخلص اليرموك من الإرهابيين، اتخذ الرئيس محمود عباس قرارا بمساعدة الحكومة السورية ورصد مبلغاً من المال لإزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية، وانتهت اللجنة المشكلة من منظمة التحرير من إزالة الانقاض من الشوارع الرئيسية في المخيم".

*أكدت وزارة الخارجية والمغتربين، ان شهر تموز المنصرم شهد تصعيدا اسرائيليا ملحوظا في عمليات هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية.

ونقلت الخارجية في بيان لها عن مراكز بحثية محلية واسرائيلية وأجنبية وتقارير أممية، ان عمليات الهدم في شهر تموز تجاوزت الـ43 عملية هدم ضد منشآت وآبار ومنازل وشقق، أدت الى تشريد مئات الفلسطينيين وأوقعت المعاناة عليهم، علما أن بعض تلك المنشآت أقيمت بتمويل أوروبي.

وادانت الوزارة بأشد العبارات مجزرة هدم المنازل والمنشآت المتصاعدة وتهجير الفلسطينيين، أكان ذلك في المناطق المصنفة "ج"، حيث تتم الاستباحة دون رقيبٍ أو حسيب، أو في المناطق الأخرى تحت تصنيف "ب" وحتى "أ"، كما حدث في واد الحمص وصور باهر وغيرها، ورغم أن الاتفاقيات الموقعة مع الحكومة الإسرائيلية تمنع ذلك، ورغم أن المعاهدات الدولية تمنع الهدم وتُجرمه أصلا في الأرض المحتلة وتحت أية ذريعة

على الصعيد المحلي:

*أفاد نادي الأسير بأن (40) أسيراً في معتقل "النقب الصحراوي" سيشرعون بإضراب إسنادي جديد مع الأسرى الثمانية المضربين عن الطعام، عقب أن أنهت الدفعة الأولى من البرنامج الإسنادي إضرابها، التي ضمت (20) أسيراً جميعهم من الهيئة التنظيمية للجبهة الشعبية.

* قال نادي الأسير الفلسطيني، إن حالة من التوتر الشديد تسود معتقل "عوفر"، واعتدت قوات القمع المسماة "بالمتسادا" على الأسرى في قسمي (20) و(19) في معتقل "عوفر"، علماً أن قسم (19) أحد الأقسام التي تضم الأسرى الأشبال، وكانت قوات القمع قد نفذت منذ الصباح اقتحام لقسم (20) واستأنفت الاقتحام مجدداً قبل ساعات، وذلك بهدف نقل قيادات تنظيمية داخل المعتقل.

الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين:

*اعتدت بحرية الاحتلال الإسرائيلي على الصيادين ومراكبهم في بحر مدينة غزة، وأصابت أحد أطفالهم بحالة إغماء، وأحدثت أضرارا في معداتهم.

*شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات طالت 16 مواطنا على الأقل من الضفة.

*قال نادي الأسير إن قوّات القمع التابعة لإدارة معتقلات الاحتلال أحدثت تدميراً كبيراً في قسمي (19 و20) في معتقل "عوفر"، وذلك بعد عملية اقتحام نفّذتها مستهدفة وجود القيادات التنظيمية للأسرى.

*هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلا قيد الإنشاء، في قرية واد رحال جنوب بيت لحم.

*أصيب ثلاثة مواطنين بجروح طفيفة، إثر اعتداء مستوطنين عليهم قرب قرية النبي صالح، شمال رام الله.

في الشأن الإسرائيلي (الصحافة الاسرائيلية): 

* تناول الاعلام الإسرائيلي والاجنبي تصريحات رئيس الوزراء محمد اشتية حيث نقلت صحيفة The Times of Israel وموقع كان الاسرائيلي نشر تصريحات اشتية بان السلطة الفلسطينية ستبدأ بالتعامل مع كافة مناطق الضفة على أنها مناطق –أ-، بحيث تكون تحت سيطرة السلطة الكاملة، وذلك بسبب عدم احترام إسرائيل للاتفاقات الموقعة مع السلطة، وتتعامل كما لو أن المنطقة بأكملها كانت مناطق –سي-الخاضعة للسيطرة الاسرائيلية. وأضاف ان إسرائيل تحاول من خلال هدم المنازل في القدس تفريغها من محتواها السكاني، وقد قد أعلن الأسبوع الماضي ان تصنيفات (أ-ب-سي) لم تعد قائمة، وذلك ردا على خطة نتنياهو بالمصادقة على بناء 700 وحدة سكنية للفلسطينيين في المناطق -سي-، مبررا أن ذلك جاء نتيجة الانتهاكات الإسرائيلية التي قضت على اتفاق أوسلو. وأعلن أن الفلسطينيين ليسوا بحاجة لتصريح من الاحتلال ليتمكنوا من البناء على أرضهم، كما اعلن أيضا عن تشكيل لجنة فلسطينية لاعتماد آلية لتنفيذ قرار وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، وأضاف أن إسرائيل تقوم بتجفيف مصادر السلطة المالية من خلال الاقتطاع من عائدات الضرائب، قائلا إن السلطة لا تدفع للإرهاب وإنما نقدم الدعم الاجتماعي للأسرى وعائلات الشهداء، المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم قال إن تصريحات اشتية تعني أن رام الله ستبدأ في إصدار تصاريح البناء للفلسطينيين في المنطقة "ج". وأضاف ملحم: "لقد أظهرت إسرائيل بطريقة واضحة للغاية أنها لا تحترم الاتفاقيات الموقعة عندما هدمت المنازل في وادي الحمص، وخاصة تلك الموجودة في المنطقة "أ"، اما وكالة الانباء الصينية شينخوا فقد نقلت تصريحات عضو اللجنة الفلسطينية المكلفة بوقف الاتفاقات مع إسرائيل، بسام الصالحي، بأن وقف الاتفاقات مع إسرائيل لن يضر الفلسطينيين، وأن الاستراتيجية الفلسطينية تقوم على "مواجهة الاحتلال من خلال تعزيز المقاومة الشعبية وصمود الفلسطينيين والعمل على إنهاء الانقسام بشكل نهائي". 

* وحول ملف انتخابات البرلمان الإسرائيلي " الكنيست " فقد اظهر استطلاع للرأي نشره موقع واللاه الاسرائيلي أن غالبية الجمهور الإسرائيلي يرفضون مسألة قيام حكومة وحدة بين الليكود وكحول لفان بزعامة نتنياهو، حيث أعلن 52% معارضتهم للفكرة مقابل تأييد 34%، و14% أجابوا بلا اعرف. وقد تبين أن فكرة تشكيل حكومة وحدة بزعامة نتنياهو تثير استياء غالبية ناخبي معسكر اليسار والوسط، واظهر الاستطلاعأنه قد يكون من غير الممكن نجاح أي من الليكود أو كحول لفان بتشكيل حكومة الاحتلال بشكل منفرد، واحتمال اضطرارهما للموافقة على الدخول في حكومة وحدة تجمع كلا الحزبين، حيث كانت نتائج الاستطلاع على النحو التالي، الليكود 31 مقعدا وكحول لفان 29، القائمة العربية 11، وتحالف اليمين 11، إسرائيل بيتنا 10 ويهودوت هتوراه 8، شاس والمعسكر الديموقراطي حصل كل منهما على 7 مقاعد، وحزب العمل 6 مقاعد. وهو ما يعني أن نتنياهو سيكون لديه 57 مقعدا بحيث ينقصه 4 مقاعد على الأقل ليتمكن من تشكيل الحكومة، أما بيني غانتس فسيكون لديه 53 مقعدا بحيث ينقصه 8 مقاعد لتشكيل الحكومة، واذا ما اخذنا بعين الاعتبار أن ليبرمان يملك 10 مقاعد، ما يجعله يشكل مفتاح الحل والربط فيما يتعلق بتشكيل الحكومة. وقد أعلن انه سينضم فقط لحكومة وحدة تضم كلا الحزبين، فإن ذلك يعني انه سيكون على نتنياهو إما الإذعان لمطلبه، او اخلاء الطريق لشخص غيره لتولي مهمة تشكيل الحكومة. 

مواضيع ذات صلة:

رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، التحريض والعنصرية في وســائل الإعلام الإسرائيلية، في الفترة ما بين 28/7/2019  وحتى 3/8/2019

الصحفي عكيفا نويبك كتب مقالا تحريضيا ضد فلسطينيي الـ1948 في صحيفة "مكور ريشون"، مدعيا: لماذا أحضر ذكريات من الانتخابات الماضية، ونحن على أبواب انتخابات جديدة؟ مشروع الكاميرات للتعقب والحفاظ على طهارة الانتخابات في الوسط العربي، وسيعود وبكثرة. صرخ أعضاء البرلمان العرب بشعارات "التمييز"، وسارعت عضو البرلمان تمار زاندبيرج من حزب "ميرتس" للتوجه لرئيس لجنة الانتخابات حنان ميلتسر طالبة منه منع الليكود من التدخل في الانتخابات. لم يقصد أيا منهم فحص قضية التزييفات في المجتمع العربي وعواقبها. ولكن هنالك من فعل ذلك.

وأضاف: أطلق شجاي كايزلر، رئيس لجنة مستوطني "السامرة" آنذاك مبادرة شاملة للحفاظ على طهارة الانتخابات في المجتمع العربي خلال الانتخابات عام 2015. فعليا، هو بدأ بهذه المبادرة خلال انتخابات عام 2013 ولكن بشكل مُصغّر. قسّم هو ورجاله التزييفات إلى ثلاثة أنواع: الأولى: من يأتي إلى الصندوق حاملا عشرات الهويات يقوم بتوزيعها على من متواجد هناك للتصويت مرة أخرى؛ والثانية: قبيل الساعة 10 ليلا، يُدرجون أسماء من لم يأت للتصويت ويدخلون مغلفات بأسمائهم؛ أما الثالثة: بعد الانتهاء من عد الصناديق وبالطريق إلى لجنة الانتخابات المركزية، يتم إضافة عشرات المغلفات... عمل كايزلر في الانتخابات الأخيرة أيضا مع شريكه عوفر عنبار. انخفضت نسبة التزييفات بشكل ملحوظ ويعود الفضل للحملة التي قادها الاثنان بتمويل من حزب الليكود بشكل كامل. تم ارسال مشرف لكل صندوق في المجتمع العربي، يحمل معه كاميرا خفية، كما وتم نصب حارسان مسلّحان في كل ممر للحرص على سلامة المشرفين. تم الإبلاغ، هذه المرة، عن 150 حالة تزييف فقط، وتم الغاء عشرات آلاف الأصوات...

وفي مقال آخر على صحيفة "يديعوت أحرونوت"، جاء تقرير محرض على الفلسطينيين شرق القدس، يتطرق لقضية استدعاء طفل صغير للتحقيق بمحطة الشرطة.

هذه القضية أثارت ضجة كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي وجرّت خلفها آلاف المشاركات والتعقيبات المعترضة على ذلك، فيما نشرت الشرطة بيانا تكذّب فيه رواية الفلسطينيين مدّعية  انهم استدعوا الوالد فقط للتحقق من عمل ابنه، كما وادعوا ان الفلسطينيين يستخدمون الاطفال لرجم الحجار على قواتها.

انتشر ما اسمته الصحيفة بالخبر الكاذب بشكل واسع على الشبكة، حتى من قبل أعضاء برلمان عرب شاركوا الفيديو الذي يُظهر الطفل ووالده وعشرات الداعمين من القرية في طريقهم إلى محطة الشرطة،  وصل الأب، يوم أمس، لمحطة "شاليم" برفقة ابنه وعشرات الداعمين من القرية.

كما كتب سفير إسرائيل لدى بنما رضى منصور (54 عاما) منشورا حادا على حسابه في "الفيسبوك" ضد "مطار بن غوريون"، بعد ان تم ايقافه من قبل حارسة الأمن عند نقطة التفتيش على مدخل المطار. ادعى منصور، ابن الطائفة الدرزية ومن سكان عسفيا، انه حين ذكر مكان سكنه أمام حارسة الامن، طلبت من سائق المركبة ومن باقي الركاب اخراج جوازات السفر، في الوقت التي كانت تطرح عليهم اسئلة تحقيقية حول عملهم ووجهتهم.

منصور هو شخصية مخضرمة في السلك الدبلوماسي الإسرائيلي، وشغل الكثير من المناصب الرفيعة، من ضمنها سفيرا لإسرائيل في البرازيل والاكوادور، وقنصلا في سان فرانسيسكو وغيرها من المناصب.

انهى منشوره بكلمات حادة معترضا على نهج التفتيش في المطار: مطار بن "غوريون"، اذهبوا إلى الجحيم، 30 عاما من الإذلال ولم تكتفوا، مرة كنتم تفتشونا في قاعة الإقلاع، اليوم تقدمنا ونحن مُشتبهون عند نقطة التفتيش على المدخل... لدي كلمة واحدة لأقول لكم – أشعر برغبة بالتقيؤ منكم"...

يتطرّق تعليقه إلى عنصرية دولة إسرائيل وانتقائية تعاملها التفتيشي في مطار اللد، وقد أثارت هذه القضية السفير الإسرائيلي في بنما رضى منصور من ابناء الطائفة الدرزية، والذي تعرض إلى تفتيش مهين وتحقيق عند نقطة التفتيش على مدخل المطار، فقط لأنه قادم من قرية عسفيا. هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها مواطنون موالون لدولة الاحتلال من غير اليهود إلى تعامل عنصريّ ومهين فقط لكونهم غير يهود. تظهر هذه القضايا، مرارا وتكرارا، ان إسرائيل تعزز اليهودية في هويتها اكثر بكثير من الديمقراطية، وهذه الأمثلة هي خير مثال على ذلك.

وكتبت صحيفة "يديعوت احرونوت" عن مخيم سيقام خلال الأسبوع الحالي في قرية العيسوية بمدينة القدس، لقرابة 100 طفل، تتراوح أعمارهم ما بين 7 – 12 عاما من سكان المنطقة، وأبدت تحفظها في أنه يحتوي على مضامين لا تلائم مخيم صيفي فَرِح: دورات ملاكمة، شعارات قومية وأجواء حربية.

وأشارت إلى أنه يثير ذعر المؤسسة الإسرائيلية كل مخيم او حدث يشدد على الهوية والثوابت والرموز الفلسطينية، معتبرة اياها صورة من صور التحريض على دولة إسرائيل. من المنطقي ان يتم تنشئة جيل على الثوابت الفلسطينية وحب الوطن، خصوصا في واقع صراع مستمر. بالإضافة إلى هذا، تزرع إسرائيل حب الجيش والخدمة العسكرية في أذهان أطفالها منذ جيل صغير، وتنمّيهم على هذه الفكرة، فهذا لا يفرق كثيرا عن مخيم يهدف لتعزيز الهوية الفلسطينية.

ونُشر في صحيفة "معاريف" إلى خطاب ألقاه نتنياهو خلال جولة له في مستوطنة «إفرات» جنوبي القدس، اذ تعهد بعدم اخلاء اي مستوطن او مستوطنة من مناطق "ج" في الضفة، وأنه سيدفع قدماً بخطط لإقامة 8250 وحدة سكنية إضافية في "إفرات".

هذه التصريحات تؤكد عدم نيّة الجانب الإسرائيلي بأي حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية، وانما يتطلّعون لتوسيع الاستيطان أكثر فأكثر.

وعن زيارة كوشنير الحالية للمنطقة، أشارت "يديعوت احرنوت" إلى أنه يبدأ زيارة إلى إسرائيل وعدد من الدول العربية في المنطقة، حاملاً معه اقتراح الدعوة إلى مؤتمر يعتزم الرئيس ترامب عقده في كامب ديفيد.

وبحسب مصدر متابع للموضوع في واشنطن، فإن التوجه الحالي هو نحو عدم مشاركة نتنياهو في المؤتمر الذي سيُعقد في كامب ديفيد، لأن ذلك سيجعل حضور الزعماء العرب صعباً.

وسيعرض ترمب خطوط الصفقة من دون الدخول في تفاصيل ملزمة. فهو مثلاً سيقول نعم لكيان فلسطيني، ليس بالضرورة دولة، ونعم لوجود فلسطيني في القدس الشرقية، لكن ليس بالضرورة عاصمة. ومن المنتظر أن يرفض الرئيس محمود عباس الخطة رفضاً مطلقاً، وأن يثني نتنياهو على الجهد، لكنه سيقول إن لديه تحفظات كثيرة لن يسارع إلى الكشف عنها.

وتابعت الصحيفة: إذا جرى عقد المؤتمر فإنه سيساعد حملة نتنياهو الانتخابية، وسيساهم في تصويره كزعيم على مستوى عالمي. كما أنه سيساهم في دفع حزب أزرق أبيض وحتى حزب العمل إلى إبداء مرونة بشأن انضمامهما إلى حكومة برئاسة نتنياهو بعد الانتخابات.

كتب وزير المواصلات بتسلئيل سموتريتش منشورا على صفحته على "الفيسبوك"، جاء فيه: وضعت نصب عيني هدفا، على صعيد حياتي الجماهيرية، وهو عدم إقامة دولة إرهاب عربية في وسط الدولة، والحفاظ على أرض إسرائيل كاملة لنا وتطوير وتعزيز الاستيطان والسيادة في كل انحائها.

10 سنوات من التهاون الإسرائيلي والإهمال سمحت لبناء آلاف المباني غير المرخصة، ومد شوارع وطرق والسيطرة على أراض زراعية دون أي منغّص، وهذا كله يُعتبر بمثابة بنى تحتية لإقامة الدولة الإرهابية التي تشكل خطرا على وجود دولة إسرائيل.

لأول مرة ستطبق إسرائيل نفوذها ومسؤوليتها على المنطقة كلها وتتحمل مسؤولية ما يحدث هناك. انتهى عقد مخططات البناء التي تقدمها السلطة الفلسطينية والتي تخدم مصالحها.   

رصد ما جاء في هيئة البث والإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية ( كان): يتهكم الإعلامي جاي زوهر في برنامجه " الطرف الآخر " على  خطاب يائير نتنياهو نجل رئيس الحكومة، الذي ألقاه في إحدى كنائس ولاية ألاباما في الولايات المتحدة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار