الولادة الطبيعية تحت الماء.. مخاطرها ومميزاتها

تابعنا على:   16:09 2019-08-04

أمد/ الولادة الطبيعية فى الماء، تعد ضمن مجموعة من خيارات الولادة اليوم بناءً على تفضيلاتك وصحتك أنتِ وطفلك، ويمكنك اختيار الولادة في المستشفى أو في مركز الولادة أو في المنزل. وللولادة الطبيعية تحت الماء العديد من الفوائد فهى ستساعدك في تقصير مدة المخاض وتقليل الإحساس بالألم.

 الولادة الطبيعية فى الماء

الولادة الطبيعية فى الماء، تتم في حوض ثابت أو قابل للنفخ  درجة حرارته تصل إلى 37.5 درجة مئوية ليخفف من الشعور بالضغط للأم  والجنين، ليبدأ الجنين بالخروج في درجة حرارة تشبه السائل الأمينوسي.

كيفية الولادة الطبيعية فى الماء

أما عن تقنية الولادة الطبيعية تحت الماء فهى تكون بطريقتين، ويتوقف اختيار الطريقة على حالة الأم الصحية وتكون إما داخل الحوض أو عن طريق دخول الماء في مرحلة المخاض، وحتى تقلل من شعورها بالألم، وعند بدء نزول أطراف الجنين من رحم الأم تستكمل الأم باقى عملية الولادة خارج حوض الماء، وتساعد تلك الولادة الأم على الحصول على جميع فوائد الولادة فى الماء وهى تقليل الشعور بانقباضات الرحم قبل خروج الجنين وتقصير فترة المخاض.

طريقة الولادة الطبيعية فى الماء

وتعد الولادة الطبيعية تحت الماء أكثر شعبية على مدى العقود القليلة الماضية، ولا يجب اللجوء إلى الولادة الطبيعية تحت الماء إلا عندما يكون عنق الرحم قد تمدد بشكل كامل.

وتساعد الولادة الطبيعية تحت الماء، في المرحلة الأولى من المخاض في تقصير مدة المخاض وتقليل الحاجة إلى مسكنات العمود الفقري التى يتناولها الكثيرون بعد الولادة الطبيعية لتسكين الألم، خاصة لمن يأخذون المخدر النصفى قبل الولادة، بالإضافة إلى أنها تساعد الأم على الاسترخاء والتقليل من الشد العضلي وبالتالي سرعة الولادة.

لمن تصلح عملية الولادة الطبيعية فى الماء ؟!

 تصلح الولادة الطبيعية تحت الماء لمن عمرهم أقل من 17 عامًا أو أكبر من 35 عامًا وليس لديهم مضاعفات مثل تسمم الحمل أو مرض السكري، كما لا تصلح لمن هم حامل فى توأم أو أن الطفل سابق لأوانه أو عند زيادة وزن الطفل عن الطبيعى.

عملية الولادة الطبيعية في الماء

تعد عملية الولادة الطبيعية تحت الماء أفضل وسيلة للنساء اللائي تتراوح أعمار حملهن بين 37 أسبوعًا و41 أسبوعًا و6 أيام من الحمل، ويجب أن يكون الطفل في وضع الرأس لأسفل، وتقوم المرأة الحامل بالدخول إلى المسبح أو الحوض بعد حدوث المخاض، واتساع فتحة عنق الرحم لتصل إلى 5 سنتيمتر ولا يفضل القيام بتلك الولادة لمن قاموا بالخضوع لولادة اللائي خضعن لولادة قيصرية سابقة أو أكثر، بالإضافة إلى ذلك.

خطورة الولادة الطبيعية بالماء

قد لا ينصح بالولادة الطبيعية تحت الماء إذا كان لديك أي من المضاعفات مثل عدوى الجلد أو الإصابة بالحمى أو النزيف المهبلي المفرط أو صعوبة في تتبع نبضات الجنين أو عدم القدرة على تحمل المضاعفات كما أن  الأطفال الذين يولدون في الماء قد يصابون بالتهابات أو أمراض أخرى عن طريق استنشاق قطرات الماء التي تحتوي على بكتيريا قد تسبب الحمى والسعال والالتهاب الرئوي، وهناك حالات تحتاج إلى توقف الجنين عن الولادة الطبيعية تحت الماء، وهى حدوث اضطراب في دقات قلب الجنين وبطء انقباضات الرحم لدى الأم وهبوط الدورة الدموية للأم أو حدوث انخفاض أو ارتفاع  فى الضغط أثناء القيام بعملية الولادة.

مخاوف الولادة الطبيعية تحت الماء

أما عن مخاوف الكثير من الأمهات على طفلها من إمكانية عدم القيام بالتنفس الصحيح تحت الماء، فإن الطفل سيولد فى بيئة تشبه كثيرا رحم الأم، ويبدأ الطبيب رفع الطفل إلى أعلى ببطء ليبدأ الطفل فى التنفس بشكل صحيح بمجرد الخروج للهواء.

المصادر

* موقع بولد سكاي الهندي

* موقع هيلس لاين

كلمات دلالية

اخر الأخبار