محدث - لمطالبتها حرق الفلسطينيين.. إعلامي لبناني يطالب بإحالة الفنانة "قيقانو" للمحكمة..وسهى "توضح"!

13:01 2019-08-02

أمد/ بيروت: طالب الإعلامي اللبناني هشام حداد وزير الخارجية "جبران باسيل"، بإحالة الفنانة "سهى قيقانو" للمحكمة الحزبية.

ورد مقدّم البرامج "حداد" على الممثلة "قيقانو" التي طالبت بحرق الفلسطينيين بأفران هتلر، في تغريدة له عبر حسابه الخاص على موقع "تويتر"، توّجه فيها لوزير الخارجية جبران باسيل بالقول: "معاليك قال اذا بدنا شي منا لازم نحكي حزبا… انت رئيس حزبا و المدام عم تهدد بدحرجة الرؤوس و الحرق بافران هتلر… اذا ما بتمثل حزبا تفضل حيلا عالمحكمة الحزبية متل غيرا او بتكون موافق ضمنيا… وشكرا".

وفي إتصال خاص مع موقع "الفن"، قالت قيقانو أنها غير نادمة على ما نشرته، لأنها لم تكن تقصد فعلياً حرق الفلسطينيين بمحارق هتلر، ولا شمل كل من يحمل الجنسية الفلسطينية، بالبوست الإعتراضي الذي كتبته، إنما عبارة "محارق هتلر" شبيهة بمزحة "لبنان صار بدو نيزك"، للدلالة على أن الوضع الإقتصادي والأمني في لبنان أصبح لا يطاق، ويجب إيجاد حل ولو حلاً قاسياً.

كما وأنها شددت على ضرورة قراءة العبارة بشكل دقيق، إذ أنها لم تتوجه مباشرة "بالتهديد" للفلسطينيين، إنما تحدثت عن البلد بشكل عام، بعد تسلّط المشاكل عليه بشكل مكثف، في الآونة الأخيرة.

وبالعودة إلى موضوع إتهامها بالعنصرية، قالت سهى أن والدتها نصف فلسطينية، ولدت وتربت في يافا الفلسطينية، لكنها ضد كل من يتطاول على المواطن اللبناني، او العملة اللبنانية، خاصةً بعد ان قام مجموعة من الشباب الفلسطيني بطبع علم فلسطين، على العملة الوطنية اللبنانية، واصفةً الحدث ب"الوقح" وغير المقبول، وعلى جميع الأجانب الموجودين على أرض لبنان، إحترام قوانينه وقيمه.

في الحديث، تطرقت قيقانو إلى موضوع هشام حداد، واصفةً إياه بالناكر للجميل والغدار، بعد نشره لتغريدة مضادة، أهانها فيها، مستذكرةً بعض المواقف السابقة التي رافقته فيها ودعمته، في بداياته الإعلامية.

إعتبرت سهى أن الخلاف بينها وبين حداد، ليس شخصي، إنما سياسي بحت، بسبب موالاتها لحزب التغيير والإصلاح، بعكسه.

هذا وأعادتنا بالذاكرة لسنوات سابقة، حين وصفها حداد بالممثلة "درجة تاسعة"، معبرةً عن إستيائها، من شخصٍ، حين انطلق في مجال الإعلام، كانت أولى ضيوفه، وأولى داعميه.

وجاء رد حداد بعد تغريدة قيقانو جاء فيها: "بعد ما خلصنا من مشروع ليلى الشيطاني فلتو الفلسطنيين بصيدا بمظاهرات ضد قرارات وزير العمل العما ملا بلد. صار بدا مكتب ثاني او حكومة عسكرية او افران هتلر فلتانين متل الوحوش بدون يقعدوا عنا ويشتغلوا بلا قوانين.

وكانت "قيقانو"، طالبت بـ"حرق الفلسطينيّين بأفران هتلر"، وذلك في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على صفحتها عبر (تويتر).

وقالت قيقانو، في تغريدتها: "بعد ما خلصنا من مشروع ليلى الشيطاني فلتو الفلسطنيين بصيدا بمظاهرات ضد قرارات وزير العمل العما ملا بلد.. صار بدا مكتب ثاني او حكومة عسكرية او افران هتلر فلتانين متل الوحوش بدون يقعدوا عنا ويشتغلوا بلا قوانين.

وردت قيقانو عل  حداد قائلة: "اخرس يا كركوز، وانت ما دخلك، انت خليك عند معلمك".

 

البوم الصور

اخر الأخبار