الأسهم الأوروبية تهبط بعد تهديدات ترامب التجارية

12:37 2019-08-02

أمد / خسرت مؤشرات الأسهم الأوروبية ما يصل إلى 2% في التعاملات المبكرة الجمعة مع تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من فرض رسوم جديدة على الصين.

وأدى تحذير ترامب إلى نزول أسواق الأسهم في العالم، وهبوط القطاعات المتأثرة بالتجارة، مثل التعدين وصناعة السيارات؛ كما ذكرت صحيفة "الوئام".

وفي إنهاء مفاجئ للهدنة التجارية المؤقتة بين الولايات المتحدة والصين، قال ترامب إنه سيفرض رسوما بنسبة عشرة بالمئة على واردات صينية، بقيمة 300 مليار دولار، اعتبارا من أول سبتمبر/أيلول.

ومما أثار قلق المستثمرين أيضا، ما نشرته بلومبرغ من أن ترامب سيدلي ببيان حول التجارة مع الاتحاد الأوروبي، الساعة 1745، بتوقيت غرينتش، اليوم الجمعة.

وبحلول الساعة 0711، بتوقيت جرينتش، انخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 1.6 بالمئة، مع هبوط مؤشر قطاع المواد الأساسية، 4.3 بالمئة، يليه مؤشرا قطاعي السيارات والتكنولوجيا، اللذين خسرا أكثر من 2.5 بالمئة لكل منهما.

وانخفض المؤشر داكس الألماني، الذي يعتبر في الغالب من بين الأسواق الأكثر تأثرا بالتجارة، بنسبة اثنين بالمئة، ونزل المؤشر كاك 40 الفرنسي، بنسبة مماثلة.

وهبط سهم شركة بيريلي الإيطالية لإطارات السيارات، 4.7 بالمئة، بعدما خفضت الشركة توقعاتها للإيرادات للمرة الثانية هذا العام.

وأعلن ترامب، أمس الخميس، إنه سيفرض رسوما جمركية إضافية بنسبة 10% على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار بدءا من أول شهر سبتمبر/ أيلول المقبل، بينما تستمر المحادثات الهادفة لتخفيف التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم.

وكتب ترامب بتغريدة على "تويتر":

محادثات التجارة مستمرة وأثناء المحادثات ستبدأ الولايات المتحدة في الأول من سبتمبر فرض رسم صغير إضافي قدره 10% على بقية البضائع والمنتجات القادمة من الصين إلى بلدنا والبالغة 300 مليار دولار.

وأوضح ترامب أن هذا لا يشمل البضائع التي قيمتها 250 مليار دولار، الخاضعة بالفعل لرسوم قدرها 25%".

وهبطت أسعار النفط أكثر من 3 دولارات للبرميل، بعد إعلان ترامب، عن رسوم جمركية إضافية على بضائع صينية، وفقا لـ"رويترز".

وتخوض الصين والولايات المتحدة معركة تجارية منذ العام الماضي، إذ تبادل البلدان فرض الرسوم الجمركية على وارادته من الآخر.

وتوقفت المحادثات بين أكبر اقتصادين في العالم، في مايو/ أيار، لكنها بُعثت من جديد عندما اجتمع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بنظيره الصيني، شي جين بينغ، خلال قمة مجموعة العشرين الشهر الماضي.

وافق ترامب آنذاك على عدم فرض رسوم جديدة على واردات صينية إضافية قيمتها 300 مليار دولار وتقرر استئناف المحادثات.