الدروشة.. والولس.. والانكسار

14:13 2019-07-31

د. محمود خليل

وقعت الواقعة وحدثت مذبحة الإسكندرية (11 يونيو 1882)، التى اتخذها الإنجليز ذريعة للتدخل العسكرى فى مصر. أطلق «عرابى» نفير الاحتشاد للدفاع عن مصر، وانطلق صوته الإعلامى «عبدالله النديم» يجلجل بتهيئة الأداهم نفسياً وإقناعهم بسهولة التحدى الذى يواجههم، وأن مدافع عرابى من ناحية ومدافع الدولة العلية من ناحية أخرى قادرة على هتك القوات الإنجليزية وهزيمتها هزيمة ساحقة. انطوى خطاب «النديم» على خلط واضح بين الحقائق والأكاذيب، لكنه فى كل الأحوال كان يتسق مع التركيبة النفسية والمزاجية لـ«أدهم»، ذلك الضعيف الباحث عن قوة.

حسابات كثيرة خاطئة وقع فيها «عرابى» أدت إلى سير الأمور فى معركة كفر الدوار، ثم التل الكبير، على غير ما يحب الأداهم المصريون الذين تطوّعوا لصد الهجوم على مصر. دار رأس الزعيم باحتشاد البسطاء من خلفه، وبتقرّب أعيان مصر إليه، وتزلّف سيدات البيت العلوى له. وجد الفلاح البسيط نفسه فجأة فى بؤرة الأحداث، ولأنه جزء من ظاهرة التديّن اللسانى الذى يسيطر على الشخصية الأدهمية، فقد شعر بأن المقادير التى وضعته فى صدارة المشهد كفيلة بأن تحفظه حتى النهاية، بعيداً عن أى حسابات عقلية يلفت من حوله النظر إليها. يقول «بلنت» صاحب كتاب «التاريخ السرى للاحتلال الإنجليزى لمصر»: «راح عرابى يسير بطريقة حالمة فى الطريق الذى رسمه له الحظ، وكبرت فى رأسه خرافة المصير الذى رسمه له القدر، وأن العناية الإلهية بعثته منقذاً لهذا الشعب. تدين أحمد عرابى هو الذى جعله يسلم نفسه بصورة خاصة إلى رجال الدين، الأمر الذى جعل الرجل يمضى أكبر جزء من وقته مع رجال الدين فى الأدعية والتلاوات، بدلاً من تمضيته فى مهامه الدنيوية الخاصة بتنظيم وتقوية الدفاع، ويبدو أن هذه العادة استمرت مع عرابى حتى النهاية».

فى لحظات التوتر الكبرى كثيراً ما يقفز ما فى داخل النفس إلى خارجها، لتتوارى حسابات العقل وراء ظلال كثيفة من أشواق النفس. كان «عرابى» مثل كل الأداهم المصريين وطنياً مخلصاً وحالماً كبيراً بالحياة العادلة، لكنه كان يماثلهم أيضاً فى تغليب أحلام «الحديقة والناى» على أحكام العقل والحسابات الواقعية. كان الأداهم الصغار يتحرّكون بالطريقة نفسها، ورغم ما دوت به ألسنتهم من هتافات لعرابى وحياة عرابى، إلا أن أغلبهم انصرف عنه فى هدوء عندما أصدر السلطان العثمانى فرماناً بعصيان «عرابى» وخروجه عن خليفة المسلمين!، ربما لم يكن لدى بعضهم قناعة فى السلطان ودولته العاجزة عن صد الإنجليز، لكن تدينهم اللسانى غلبهم. فقناعتهم بالخلافة كمظهر تفوق على قناعتهم بها كمخبر.

هكذا انتهت هوجة «عرابى»، كما سماها المصريون أيامها، وانقسم الأداهم إلى فريقين: فريق يرى أن اندفاع «عرابى» هو السبب فى احتلال مصر، فى حين رفع فريق آخر شعار: «الولس كسر عرابى»، منوهين بأن السبب فى هزيمته مردها خيانة الجميع له، لكن كلا الفريقين لم يتأمل نفسه وأحواله الأدهمية ليرى الحقيقة، التى تقول إن النفس التى لا تنتصر على ضعفها لا بد أن تحالفها الهزيمة.

عن الوطن المصرية

كلمات دلالية

اخر الأخبار