أهم ما تناولته الصحافة الدولية 2019-7-29

تابعنا على:   09:29 2019-07-29

أمد / فاينانشال تايمز: "حاكم دبي وزوجته الأردنية ينقلان نزاعهما إلى محكمة بريطانية"

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الاثنين عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها النزاع بين حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزوجته الأميرة هيا بنت الحسين، وإعدام نشطاء شيعة في البحرين، ومخاوف من ترحيل لاجئين سوريين من لبنان وتركيا.

والبداية من صحيفة فاينانشال تايمز وتقرير لأندرو إنغلاند وجين كروفت من لندن حمل عنوان "حاكم دبي وزوجته الأردنية ينقلان نزاعهما إلى محكمة بريطانية".

ويقول التقرير إنه من المزمع أن يُستأنف نزاع قضائي بين الملياردير حاكم دبي وزوجته الأميرة الأردنية في محكمة بريطانية الأسبوع الجاري.

ووفقا للتقرير فإن جلسة الاستماع التمهيدية في قطاع قضايا الأسرة في المحكمة العليا في لندن ستبدأ غدا، وتأتي بعد ما يبدو أنه ترك الأميرة هيا، الأخت غير الشقيقة لملك الأردن، زوجها الشيخ محمد بن راشد والانتقال إلى بريطانيا.

من هي الأميرة هيا بنت الحسين؟

الأميرة هيا بنت الحسين "تخشى على حياتها بعد هروبها من زوجها"

ويقول الكاتبان إن القضية ذات حساسية فائقة للإمارات لأنها تضع الحياة الشخصية للشيخ محمد، نائب رئيس الإمارات ورئيس وزراء البلاد، في عناوين الصحف.

ويضيف التقرير أن الجانبين اصدرا تصريحا الشهر الجاري بعد جلسة خاصة، وجاء فيه أن المعركة القضائية تتعلق بمصلحة ابنائهما وليس بالطلاق أو القضايا المادية. ولم تعلق الإمارات على النزاع بين الطرفين، قائلة إنه أمر أسري خاص.

ويقول التقرير إن أشخاصا مقربين من دائرة الحكم في دبي يقولون إن أحد أسباب الخلاف بين الشيخ محمد والأميرة هيا، زوجته السادسة، يتعلق بقضية الأميرة لطيفة.

ويضيف التقرير أن الأميرة لطيفة، 33 عاما، هي إحدى بنات الشيخ محمد من زيجة أخرى، وكانت مركز جدل بشأن مزاعم عن محاولتها الهرب من "نمط الحياة الخانق" الذي فرض عليها في دبي.

وتقول الصحيفة إن ثمة مزاعم عن قيام القوات الإماراتية باختطاف الشيخة لطيفة من على متن يخت قبالة السواحل الهندية أثناء محاولتها الفرار من دبي العام الماضي.

ويضيف التقرير أن طرفي القضية سيمثلهما محاميان بريطانيان بارزان. وستمثل البارونة فيونا شاكلتون، الملقبة بزهرة الماغنوليا الفولاذية، لجاذبية شخصيتها مع صلابتها في التفاوض، الأميرة هيا. واشتهرت شاكلتون بعد توليها قضية انفصال الأمير أندرو من زوجته سارا فيرغسون عام 1992.

ويقول التقرير إن الشيخ محمد ستمثله في القضية ليدي هلين وارد، التي مثلت المخرج البريطاني غاي ريتشي في قضية انفصاله عن زوجته مادونا.

مخاوف من ترحيل جماعي

وفي صحيفة الغارديان نطالع تقريرا لمارتين شولوف من بيروت وأسماء العمر من اسطنبول بعنوان "مخاوف من ترحيل جماعي مع إعادة لبنان وتركيا لاجئين إلى سوريا".

ويقول التقرير إن الدول المجاورة للحرب التي ما زالت تدور رحاها في سوريا تقبض على مئات العاملين وتعيدهم إلى مناطق ما زالت مضطربة في سوريا، مما يثير مخاوف من عمليات ترحيل جماعي مما سيعرض الكثير من اللاجئين للخطر.

ويقول الكاتبان إن السوريين المقيمين في اسطنبول وبيروت استُهدفوا من قبل سلطات الهجرة في الأسابيع الأخيرة، وإنه تم اعتقال نحو ألف لاجئ سوري في عطلة نهاية الأسبوع الماضي وأُمهلوا 30 يوما للمغادرة.

ويضيف التقرير أن بعض اللاجئين في اسطنبول وصفوا عمليات ترحيلهم عبر ثلاث مراكز احتجاز، حيث تمت مصادرة هواتفهم المحمولة، ولم يتمكنوا من الاتصال بأسرهم أو محاميهم، وأجبروا على توقيع وثائق تنص على أنهم وافقوا "طوعا" على العودة إلى سوريا.

ويقول التقرير إن لاجئين سوريين في بيروت، والكثير منهم لا يحملون أوراقا رسمية، قالوا إنهم فصلوا من أعمالهم منذ أوائل الشهر الجاري، وفقا لقرار من الحكومة اللبنانية لإعطاء الأولوية للعمالة اللبنانية.

إعدامات في البحرين

شهدت البحرين حركة احتجاجات واسعة منذ عام 2011 طالبت بإصلاحات سياسية في البلاد

وفي صحيفة التايمز نطالع تقريرا لهانا لوسيندا سميث من البحرين بعنوان "البحرين تعدم شيعة "اعترفوا تحت التعذيب".

وكانت السلطات البحرينية أعلنت السبت الماضي إعدام ثلاثة أشخاص في قضيتين منفصلتين، بينهم اثنان أدينا بجرائم لها علاقة بـ"الإرهاب"، وثالث أدين بـ"قتل إمام مسجد والتمثيل بجثته".

وتنقل الكاتبة عن نشطاء في حقوق الإنسان قولهم إن الناشطين، اللذين أعدما في القضية الأولى، قد عُذبا في السجن قبل اعترافهما باتهامات تتعلق بالإرهاب.

السلطات في البحرين تعدم 3 أشخاص بينهم اثنان أدينا بـ"الإرهاب"

البحرين تجرد 115 شخصا من جنسيتها لإدانتهم في قضية "كتائب ذو الفقار"

وتقول الكاتبة إن علي محمد حكيم العرب (25 عاما) وأحمد عيسى أحمد الملالي (24 عاما) أُعدما رميا بالرصاص في سجن جنوبي العاصمة المنامة. وكان الاثنان قد أُدينا باتهامات تتعلق بالإرهاب بعد ما يبدو أنه اعترافهما بحيازة أسلحة وقتل شرطي.

وتوضح الكاتبة أنهما اعتقلا في عام 2017 وأدينا في محاكمة جماعية العام الماضي مع 58 آخرين تلقوا أحكاما تتراوح ما بين 15 عاما إلى السجن مدى الحياة، وتقول النيابة إنهم كانوا يعملون لحساب تنظيم إرهابي تتركز قيادته في إيران.

وتضيف أنه قبل إعدام الرجلين بساعات أصدرت منظمة العفو الدولية تصريحا قال إنهما تعرضا للضرب والصعق بالكهرباء ولنزع الأظافر لانتزاع اعترافات منهما.

وقالت لين معلوف، مديرة منظمة العفو الدولية لأبحاث الشرق الأوسط للصحيفة إن "الإعدام مروع تحت كل الظروف ولكنه صادم بصورة أكبر لتنفيذه بعد محاكمة غير عادلة عُذب فيها المتهمون للاعتراف".

كلمات دلالية

اخر الأخبار