ماذا بعد ورشة المنامة؟

16:25 2019-07-22

عطا الله شاهين

لا ندري نحن الفلسطينيين إلى أين تتجه قضيتنا الفلسطينية، بعد انعقاد ورشة المنامة، وهل مخرجات ورشة المنامة سيتم تطبيقها على الأرض، رغم الرفض الفلسطيني المتواصل لها ولصفقة القرن، التي على ما يبدو بأن الشق السياسي لصفقة القرن آت من خلال جولة غاريد كوشنير مستشار الرئيس الأمريكي للمنطقة، حيث سيزور ستة دول إقليمية لبحث الشق السياسي من صفقة القرن، ومن هنا تجري الأمور بسرعة وكأن شيئا ما سيتم تنفيذه من خلال صفقة القرن، لكن الفلسطينيين يصرخون بأعلى أصواتهم لا لصفقة القرن، رغم العقوبات الأمريكية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد قيادتنا الفلسطينية، إلا أن بعد ورشة المنامة يظل سؤال يتردد في الشارع الفلسطيني، لا سيما بعد ما يروج للشق السياسي لصفقة القرن إلى أين بعد المنامة.. 

فلا شك بأن ما نراه من تطبيع عربي مع إسرائيل إنما وكأنه يأتي ضمن صفقة القرن، التي على ما يبدو بأن بنودها ربما ستظل حبرا على ورق، فالفلسطينيون لا يريدون رفاهية تحت الاحتلال، ومن هنا فإن فشل صفقة القرن يظل ورادا، رغم بروفة ورشة المنامة، لكن ماذا بعد ورشة المنامة؟ هل هناك استراتيجية فلسطينية موحدة للصمود في ظل تردي المشهد العالمي من توتر في منطقة الشرق الأوسط..

كلمات دلالية