رفضاً لقرار وزير العمل...

الديمقراطية تنظم مسيرة نسائية في مخيم شاتيلا بلبنان

20:10 2019-07-20

أمد/ بيروت: نظمت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية – ندى- في قطاع المرآه في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مسيرة نسائية جماهيرية حاشدة، انضم لها ممثلات وممثلون للفصائل الشعبية الفلسطينية، والمؤسسات الأهلية العاملة في المخيم .

وجابت المسيرة شوارع المخيم على صدى هتافات النساء المشاركات، التي أكدت أن التضييقيات الخانقة التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون توصل الوضع إلى حد الانفجار الشعبي، مطالبة بضرورة وقف السياسة التمييزية، ورفع الظلم والحرمان عن أبناء الشعب الفلسطيني في لبنان . اختتمت المسيرة بكلمه لقطاع المرآه القتها خالدات حسين أمينة قطاع المرآه، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين, أكدت من خلالها على إدانة اصرار وزارة العمل على اعتبار العمال والعاملات الفلسطينيين أجانب، رغم أنهم و كل أبناء شعبهم يتمتعون بمكانه سياسيه وقانونيه كفلتها لهم الشرعية الدولية ويعترف بها كل متضامن مع حق الشعب الفلسطيني بالعودة الى دياره بالاستناد للقرار الاممي رقم 194 .

 و تطرقت في كلمتها إلى تراكمات البؤس والحرمان التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون بسبب السياس التمييزية للدولة اللبنانية التي تحرمهم من الحقوق الإنسانية والاجتماعية وفي مقدمها حق العمل، وحق امتلاك مسكن.

 و دعت في كلمتها الرؤساء الثلاثة والكتل البرلمانية والهيئات النسائية والشبابية والنقابية وسائر مؤسسات المجتمع المدني اللبناني للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني للضغط على وزير العمل للتراجع عن إجراءاته التي يبررها بتنظيم عمل اللاجئين الفلسطينيين لتحصين حقوقهم، مؤكدةً أن تحصين حقوق اللاجئين الفلسطينيين يتحقق من خلال التوقف عن مطاردتهم ومحاربتهم بلقمة عيشهم، وإلغاء إجازة العمل كمقدمه لحوار فلسطيني  لبناني بناء يؤدي إلى ضمان العيش الكريم، واحترام الكرامة الإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني، وتوفير قوانين خاصه تراعي حقوق اللاجئين الفلسطينيين على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية و كل ذلك على أساس من احترام سيادة لبنان، والحرص على روابط الأخوة الفلسطينية اللبنانية والنضال المشترك الفلسطيني –اللبناني ضد مخططات التوطين و التهجير التي تضر بمصالح الشعبين الفلسطيني و اللبناني في اطار صفقة ترامب –نتنياهو . 

و حيت حسين في كلمتها الحراك الجماهيري السلمي والراقي لأبناء الشعب الفلسطيني في لبنان الممتد في كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية.

 وأشادت بوحدة الحركة الجماهيرية الفلسطينية في الميدان التي يجب أن تشكل بوصلة لموقف سياسي فلسطيني موحد يقود هذا الحراك إلى أن تتحقق المطالب الإنسانية المحقة لأبناء شعبنا. الاعلام المركزي

اخر الأخبار