مكتب فتح الحركي للصحفيين يستنكر جريمة الاحتلال بحق طاقم تلفزيون فلسطين

تابعنا على:   08:04 2014-07-06

أمد/ القدس المحتلة: استنكر المكتب الحركي المركزي للصحفيين في المحافظات الجنوبية جريمة الاحتلال الصهيوني بالاعتداء على طاقم تلفزيون فلسطين واستهدافه كل من الصحفي احمد البديري والمصور احمد جابر في القدس قبل قليل، وناشد المكتب، كافة المؤسسات الدولية، الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيها لكف أيديهم واعتداءاتهم المتكررة على الصحفيين الفلسطينيين، مشيرا إلى اعتداء المستوطنين اليوم على عدد من المصورين الصحفيين في مدينة القدس المحتلة.

وطالب المكتب الحركي المركزي للصحفيين اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين وكافة مؤسسات المجتمع الدولي باتخاذ خطوات جادة وفعّالة من أجل وقف معاناة الصحافيين الفلسطينيين جراء انتهاكات الاحتلال المتكررة بحقهم.

وأكد المكتب الحركي المركزي للصحفيين أن جنود الاحتلال والمستوطنين يتعمدون استهداف الصحفيين وخاصة الصحفيين والمصورين، ويضربون بعرض الحائط كافة المواثيق الدولية التي تدعو الى احترام حرية الصحافة.

وقال المكتب الحركي المركزي للصحفيين إنه ستتوجه برسالة إلى الاتحاد الدولي للصحافيين حول الاعتداء لمطالبته باعتباره المرجعية الدولية بالتدخل لدى دولة الاحتلال لوقف اعتداءاتها على الصحافيين الفلسطينيين وإبلاغ كافة النقابات المنضوية في الاتحاد بالانتهاكات الإسرائيلية التي تقع في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وشدد المكتب الحركي المركزي للصحفيين على ضرورة محاسبة الاحتلال على انتهاكاته المستمرة بحق الصحفيين، وانتهاكه لكافة المواثيق والقوانين الدولية التي تحمي الصحفيين أثناء تغطيتهم للأحداث، داعيا في الوقت نفسه المجتمع الدولي بالتحرّك السريع لحماية الصحفيين الفلسطينيين.

إن المكتب الحركي المركزي للصحفيين يعبر عن قلقه البالغ من هذا التصعيد في الاعتداءات على الصحفيين ووسائل الإعلام، ويستنكر بشدة كافة الاعتداءات، ويطالب المجتمع الدولي بالضغط الفوري على الاحتلال من أجل وقف كافة انتهاكاته بحق الصحفيين ومحاسبة المعتدين، وإعادة المعدات والأجهزة التي قام بمصادرتها خلال مداهماته للمؤسسات الإعلامية في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة.

كما يرحب المكتب الحركي المركزي للصحفيين أيضاً بقيام اللجنة التنفيذية لاتحاد الصحفيين الدولي بطرد إسرائيل من عضوية الاتحاد لعدم التزامه نقابة الصحفيين الإسرائيلية بقوانين الاتحاد، خاصة صمتها عن الانتهاكات الاحتلالية بحق الصحفيين الفلسطينيين على مدار العقود الماضية.

اخر الأخبار