بعد أزالة الركام..

المتحدث باسم سكان "برج قمر" في غزة يوضح لـ "أمد" حقيقة عدم وجود ترخيص للبناية

00:01 2019-07-18

أمد/ غزة- محمد عاطف المصري: دقائق فقط أمهلتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي لسكان عمارة أبو قمر بحي الصبرة شرق غزة لإخلائها بعد تلقي أحد ساكنيها اتصالاً بضرورة إخلاء العمارة لقصفها قبل حوالي شهرين في يوم 5 مايو/ آيار تحديدا.
برج يتكون من سبعة طوابق و22 شقة سكنية وستة حواصل، بالإضافة إلى الطابق الأرضي" بدروم"، وبعد هدمه بشكل كامل تم تشريد سكانه، وزادت معاناتهم ولم يتبقى لهم شي يذكر.
وقد علم "أمد للإعلام" نقلا عن احد سكان البناية أنه بعد تدمير العمارة بالكامل توجه من أجل توثيق وتثبيت حقهم لدى وزارة الأشغال التابعة لحكومة حماس بغزة، ليضمنوا حقهم في اعادة بنائها حال وصول منح للإعمار، الا انهم تفاجئوا بان الوزارة تقول لهم ان عمارتهم ليست مرخصة!
وحاول "أمد" التأكد من تلك المعلومات، فالتقى خالد عيسى المتحدث باسم أهالي برج القمر نافيا تلك الأنباء، وأكد ان وزارة الاشغال والتنمية الاجتماعية بغزة لم يربطا موضوع الترخيص بالتسجيل، مؤكدا لم يسألنا احد منهم عن جزئية الترخيص.
وقال المهندس خالد عيسى:" بعد قصف البرج توجهت طواقم وزارة الاشغال بغزة ثاني يوم من عملية القصف، وثقوا كل البيانات المطلوبة من حيث عدد السكان وعدد الشقق ومساحة البرج، على ضوء ذلك تم عملية صرف معونات عاجلة من قبل الهلال الأحمر الفلسطيني، وأيضاً وزارة التنمية الاجتماعية صرفت مبلغ 1200 دولار لكل عائلة من العائلات التي كانت ساكنة في البرج، وهم خمس عائلات وإيجار عن ستة أشهر، بالإضافة لمعونات عاجلة كالأثاث وأدوات اخرى بسيطة.
وفيما يتعلق بالركام أوضح عيسى أن الهدف كان من إزالته هو استخراج ما يمكن استخراجه من تحت الركام من اموال وذهب وامور اخرى خاصة بالناس، وهنا وافقت الوزارة مقابل ان المبلغ العائد من وراءه يتم ايداعه وديعه في وزارة الاشغال، ووافقنا على ذلك، وتم الازالة وايداع المبلغ بشكل كامل كأمانات في حساب الوزارة لأهالي برج القمر، ولم يتم توزيع المبلغ بسبب الخلاف على الملكيات؛ فهناك شقق تم بيعها مرتين وثلاثة، بالتالي حتى اللحظة لم يتم حصر العائلات بشكل دقيق، فقررنا تأجيل توزيع المبلغ حتى ننتهي من عملية.
من جانبه وصف المواطن الثلاثيني تامر الوكيل من سكان برج القمر معاناته قائلاً :" كل يوم يمر علينا تزداد حياتنا بؤساً وقهراً، وحتى الآن غير قادر على دفع الإيجار أو اشتري عفش بيت او حتى ملابس لأطفالي الثلاثة، ولا يوجد لدينا أي مسكن يمكن أن نعيش فيه، وننتظر على املاً بإعادة بناء البرج".
واضاف الوكيل لـ "أمد لإعلام" صحيح اخدنا مساعدات بسيطة من عدة جهات، لكن في الحقيقة هذا لا يكفي والحل الجذري لمعاناتنا هو تأمين مسكن لنا؛ ولجميع اهالي برج القمر المتمثل بإعادة انشاء البرج. ونطالب وزارة الاشغال العامة في حكومة رام الله ان تفف عند مسؤولياتها تجاهنا.
وطالب أهالي برج القمر عبر أمد للإعلام"، وزير الاشغال العامة والاسكان د. محمد زيارة بالتواصل معهم، والوقوف بجانبهم والنظر في معاناتهم، والعمل على اعادة بناء البرج.

كلمات دلالية

اخر الأخبار